وما المرء إلا كالشهاب وضوئه *** يحور رمادا بعد إذ هو ساطع

وما البر إلا مضمرات من التقى *** وما المال إلا معمرات ودائع

وما المال والأهلون إلا وديعة *** ولا بد يوما أن ترد الودائع

الشاعر لبيد بن ربيعة


يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي
صدق الله العظيم

شيعت مدينة امدرمان مساء الثلاثاء أحد أبنائها البررة واحد أبناء الحارة الخامسة الشاب الخلوق عبدالحميد عبدالرحمن احمد الفكي (السبكي) كان الرحيل عاجلا ومفاجأ، فقد كبير ومصاب جلل، تجلت في حميد كل معانى الانسانية والاصالة السودانية عاش بهدوء ورحل عنا بهدوء أيضا –
الهم اغفر له وارحمه ووسع مدخله وأكرم نزله اللهم املا قبره بالنور والفسحة والسرور اللهم جازه بالحسنات احسانا وبالسيئات عفوا وغفرانا اللهم احشره مع الذين انعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا –

اللهم ان كان عبدالحميد غالى عندنا فجعله اللهم عزيزا عندك وأسبغ عليه رحمتك وغفرانك وادخله الفردوس الأعلى
اللهم يا الله تقبل عبدك حميد بين يديك وارحمه واشمله بعفوك وغفرانك وألهمنا وذويه وأولاده وأمه المكلومة واخوانه ومعارفه واصدقائه الصبر الجميل وان العين لتدمع وان القلب ليحزن وانا لفراقك ياحميد المحزونون -

ولا نقول الا ما يرضى الله انا لله وانا اليه راجعون ولك الرحمة حتى نلقاك ونتركك لدى رب كريم لطيف عطوف رحيم

أخوك الصابر
هاشم عبد الرحمن ابوالحسن
جنيف سويسرا