بأسف بالغ تابعت الحركة الكارثة الطبيعية التي ألمّت بعدد من القرى في محيط جبل نتيجة للأمطار الغزيرة التي هطلت بالمنطقة و تسببت في انزلاقات أرضية و سيول أدت الى تدمير المنازل فوق ساكنيها فنتجت عن ذلك إستشهاد العشرات من المواطن من بينهم اطفال و نساء و عجزة و مسنين ، و تفيد المعلومات المتوفرة حتى الآن عن تدمير كامل او جزئي لقرى تِرِبا و فكي سليمان و تُقولِي، و تم بفضل إستنفار و فزع أهالي المنطقة حتى الآن إنتشال ما يقارب الخمسين جثة و إنقاذ عشرات المنكوبين و الجرحى و المصابين .

تبعث الحركة بتعازيها الحارة لأهالي المنطقة عامة و أسر الشهداء خاصة و تترحم على أرواحهم الطاهرة سائلة الله ان يتغمدهم بواسع رحمته و يلزم ذويهم و أهل المنطقة الصبر و حسن العزاء.

تناشد الحركة الشعب السوداني على طول البلاد و عرضها الإستنفار لنجدة أشقائهم المنكوبين في جبل مرة و ذلك بتقديم كافة المساعدات من طعام و دواء و كساء ، بتدشين حملات نفير و تسيير قوافل غوث لنجدة منكوبي جبل مرة .
كما تناشد الحركة وكالة الغوث و اللاجئين التابعة للأمم المتحدة و المعونة الأمريكية و اوكسفام و كير أنترناشونال و أطباء بلا حدود و غيرها من المنظمات الإنسانية الدولية للتدخل العاجل و تقديم العون للمنكوبين و المحتاجين في المنطقة.

الرحمة للموتى و عاجل الشفاء للجرحى

معتصم أحمد صالح
أمين الإعلام و الناطق الرسمي
١١ سبتمبر ٢٠١٨