محمد علي ـ لندن
أقامت منظمة التجمع النسوي القومي السوداني بالمهجر (نسوة) في يوم الأربعاء 29 مايو 2019م بلندن، إفطاراً رمضانياً للسينيورز ولدعم الثورة. وقد حضر الفعالية عدد مقدر من السينيورز والشباب والشابات، وكانت أمسية لتلاقح الأجيال وتواصلها ضاقت بهم الصالة بما رحبت. وتأتي هذه المبادرة من منظمة نسوة ضمن سلسلة إهتمامها بفئات السودانيين المختلفة لربطهم بوطنهم واجتماعهم في أجواء سودانية تعيدهم إلى ذكريات أيام السودان المجيدة. وتم تقديم المأكولات السودانية التقليدية من كل أرجاء الوطن مما لفت نظر الحضور وسألوا عن مصدرها، ومن يقف خلف هذه اللفتة البارعة. وكانت الإجابة هي أنها من صنع الشابات السودانيات اللائي وقفن على خدمة وضيافة الحضور دون كلل أو ملل طوال فترة الفعالية.
تم تخصيص جزء كبير من الفعالية لمناقشة الحراك الدائر في السودان وشدد الحضور على وقوفهم مع الثورة مادياً ومعنوياً. كما أمنّوا على أن الثورة في طريقها للإنتصار للشعب السوداني لينال حقوقه المسلوبة كاملة. وأدان الحضور العنف المفرط وسفك دماء الشباب صناع المستقبل في الشهر الفضيل وطالبوا منظمات حقوق الإنسان للتحقيق في هذه المذابح التي تنتهك حقوق الإنسان، كما طالبوا بعدم التعرض للنضال السلمي الذي هو حق قانوني للثوار. وقد أنتهت الفعالية وقد قضوار حضورها ليلة لن تنسى في ضيافة الكرم السوداني الأصيل ... وإلى لقاء آخر في المستقبل القريب إن شاء الله.
ولا يسعنا هنا إلا أن نشكر منظمة نسوة ممثلة في كل أعضائها لهذا العمل الوطني والإنساني فلهم منا الشكر الجزيل......