نبعث برسالة شكر وتقدير ومحبة للشيخ الورع الياقوت الشيخ محمد الشيخ مالك لمبادرته الكريمة للصلح والعفو عن الطالب/ أبوبكر يوسف محمد المتهم بقتل الشرطى الشهيد/ معتز الهدع ، ويمتد شكرنا وتقديرنا لجهود أهلنا في مدينة الدويم وعموم بحر أبيض ومدير جامعة بخت الرضا الدكتورة/ مني إبراهيم عبد الله وإدارة الجامعة ولجان مقاومة الدويم علي مساعيهم الإنسانية النبيلة لإسدال الستار عن هذه القضية المؤلمة والعفو عن المتهم.

نجدد تعازينا الحارة ومواساتنا لأسرة إبننا الشهيد/ معتز الهدع الذي لبي نداء ربه راضياً مرضياً ، ونسأل الله تعالي أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء ، ويلهمنا وذويه الصبر والسلوان وحسن العزاء.

إن مبادرة الصلح والعفو التي إنعقدت مساء يوم أمس الجمعة الموافق ٢٤ يناير ٢٠٢٠م بمنزل أسرة الشهيد بمدينة الدويم ليست غريبة علي أهلنا في بحر أبيض أهل التقوي والورع والوفاء والعرفان، وهي تأكيد أن الخصال والقيم السودانية السمحة لم تتبدل بتبدل الأحوال والظروف، وهى محفورة في أعماق التأريخ وستظل في الحاضر والمستقبل.

إن هذه المبادرة الكريمة هي إنتصار للقيم الإنسانية الفاضلة ورسالة لكل الذين يسعون للفرقة بين أبناء الوطن الواحد وتقسيم السودانيين علي أسس عرقية وجهوية ودينية.

نثمن عالياً هذه المبادرة الكريمة التى كللت بالنجاح والعفو عن المتهم ، ونشكر كل القائمين عليها ، وشكر خاص للشيخ الجليل الياقوت وأبنائه ومريديه وعموم أهلنا في بحر أبيض ومجتمع ولجان مقاومة الدويم وإدارة جامعة بخت الرضا.

عظيم الإمتنان والتقدير لأسرة الشهيد علي حلمهم وصفحهم وقبلوهم مبدأ العفو وإغلاق ملف القضية رغم مرارة الفقدان ، مؤكدين أن الشهيد إبنهم والمتهم إبنهم وهم جميعاً أسرة واحدة ممتدة من بحر أبيض إلي دارفور وعموم السودان.

محمد عبد الرحمن الناير
الناطق الرسمي
حركة/ جيش تحرير السودان
٢٥ يناير ٢٠٢٠م


////////////////////////////