بسم الله الرحمن الرحيم
26/2/2020م


توفى الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك، رحمه الله برحمته التي وسعت كل شئ. وأحسن عزاء زوجه السيدة سوزان، وابنيه علاء وجمال، وسائر أفراد الأسرة، ومن أحسن الظن فيه من مواطنيه.
يحمد للراحل دوره المشهود في حرب أكتوبر1973م التي استردت الكرامة الوطنية.
لقد حاسبه الشعب المصري في حياته في ثورة يناير 2011م على حكم طويل خلا من المشاركة والمساءلة، وحاسبه الشعب السوداني على قصف مواطنين عزل في الجزيرة أبا. وحسابه الآن عند رب الناس أحكم الحاكمين.
ويحمد له انه التزم بمقولة: أعيش وأموت في بلادي.
(إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ)[1]


الصادق الصديق
إمام الأنصار ورئيس حزب الأمة القومي


________________________________________
[1] سورة البقرة الآية 156