انتقل الى رحمة مولاه ابن شمبات الخضراء الموسيقار والملحن الأستاذ سليمان زين العابدين عبدالقادر مؤسس فرقة زهرات شمبات وملحن للعديد من الأغنيات السودانية وأغاني الأطفال أبرزها لفرقة زهرات شمبات مثل خواطر فيل ودنيتنا الجميلة ويا مطيرة وأغنيات أخرى بلغت الخمسمائة.

نشأ في بيئة تميزت بالسماحة والزهد والتدين العميق خلقاً كريمًا وقدوة حيث الاحترام المتبادل والتكافل.
رافق سليمان زين العابدين في بداياته العزف على العود والمندولين الفنان خضر بشير حتى وفاته وتميز بفهمه والتعامل مع عبقريته
ومن الفنانين الذين تعلموا على يديه، من بين آخرين، الفنان الراحل خوجلي عثمان والفنان النور الجيلاني حفظه الله وظل عضوًا أساسيًا في فرقته عازفًا على المندولين.
وق أسس العديد من الفرق والجماعات الموسيقية بجنوب السودان في بدايات حياته عندما عاش بمدينة جوبا.
وقد كان داره ملتقي أهل الفن من مختلف بقاع الوطن منهم الأستاذ صلاح بن البادية رحمه الله والدكتور عبدالقادر سالم والأستاذ حمد الريح وغيرهم كثر.
وقد كان وسيمًا أنيق الهندام مهذبًا وأبيض القلب، هينًا لينًا دائم الابتسامة متفائلًا في كل الظروف، ذو طرفة وظرف، عفيفاً لطيفاً وصديقًا للكل وحبيباً للأطفال. عاش حياته ببساطة كالنسمة المنعشة ووهبها لرسالة الفن خالصة وذهب بنفس الهدوء.
ألا رحم الله الأستاذ سليمان زين العابدين عبدالقادر رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا وألهم زوجه وذريته وعائلته الكبيرة الصبر والسلوان.
وانا لله وانا اليه راجعون.