يقول الله تعالى في سورة البقرة : ( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ) البقرة/ 155 – 157

صدق الله العظيم
إنتقل إلي الدار الآخرة يوم الثلاثاء الموافق 7/2/201 المغفور له بإن الله تعالي الأستاذ /علي أبوزيد علي والذي وأفته المنية بالخرطوم إثر علة الزمته الفراش لعدة أشهر ,لقد نشط المغفور له بإذن الله في في القضايا العامة من خلال المشاركة بالرأي في المنابر والوسائط الأعلامية والصحفية وكانت له مساهمات مقدرة في العمل الحقوقي والإنساني علي المستويين القومي والإقليمي الدارفوري وشارك في تأسيس منبر دارفور للتعايش السلمي والهيئة الشعبية لتنمية دارفور والذي ظل يتولي منصب أمينها العام حتي وفاته كما نشط في الحملات الطبية والعلاجية للمتأثرين باحداث دارفور خاصة النساء وأطفال المعسكرات وساهم بجهود مقدرة في تذليل وصول عدة بعثات طبية وعلاجية من خارج السودان للمعسكرات بدارفور , كما ساهم في إبراز الثقافات المحلية لدارفور بالكتابة والنشر والتوثيق , اللهم نسألك أن تنزله منزلا مباركا وأنت خير المنزلين , وإنا لله وإنا اليه راجعون.

هيئة محامي دارفور
12/2/2017