درج العالم علي الإحتفال سنويا بالإذاعة والذي يصادف اليوم الثالث عشر من شهر فبراير من كل عام ، وقد تم إختيار هذا التأريخ تزامنا مع ذكري إطلاق إذاعة الأمم المتحدة في 13 فبراير 1946م ، وجاءت فكرة الإحتفال بهذا اليوم من قبل الأكاديمية الإسبانية للإذاعة وجري تقديمها رسميا من قبل الوفد الدائم لإسبانيا لدى اليونسكو في الدورة 187 للمجلس التنفيذي في شهر سبتمبر 2011م وأقرته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) في 13 نوفمبر 2011م ، وتم إقرار اليوم العالمي للإذاعة في ديسمبر 2012م من الجمعية العامة للأمم المتحدة وأضحى من ذلك التأريخ يوما عالميا للإذاعة.

لا تزال الإذاعة رغم التقدم التكنولوجي والمنافسة الشرسة فيما بينها والتلفزيون من جهة ومع الوسائط الإلكترونية والسوشيال ميديا من الجهة الأخري في نقل المعلومة والخبر إلا أن هنالك قطاعات كبيرة في السودان والعالم تتابع وتتأثر إيجابا وسلبا بما تقدمه وتبثه الإذاعات من أخبار ومعلومات وفن وثقافة وغيرها من البرامج. الإذاعة لا زالت تتميز بالحيوية والتفاعل والجاذبية ومواكبة التغيرات.
شكلت الإذاعة وجدان كثير من الشعوب ووحدت المجتمعات وبثت الوعي والإستنارة والثقافة وعززت الحوار الإيجابي وغيرها من الأدوار الجليلة التى قامت بها ولا تزال.

بهذه المناسبة العظيمة تتقدم حركة/ جيش تحرير السودان بقيادة الأستاذ/عبد الواحد محمد أحمد النور بالشكر والتقدير وأنيق التهاني لأولئك النفر الذين وضعوا اللبنات الأولي للإذاعة السودانية في عهدها الزاهر حيث كانت أحد جسور التواصل بين الشعوب السودانية وثقافاتها وشكلت جزءا كبيرا من الوجدان القومى رغم القصور والتحيز الثقافي والديني بسبب سياسات السلطات السياسية وأيديولجياتها ومنطلقاتها الفكرية الآحادية وإستغلال جهاز الإذاعة لتمرير أجندتها الحزبية دون مراعاة وتقدير للتنوع والتباين الثقافي والدينى والإثني في السودان.
شكر وعرفان وتهنئة خاصة لإذاعات راديو دبنقا ، عافية دارفور ، راديو تمازج وكل طواقمها العاملة ومن يقفون عليها حتى أصبحت صوتا لمن لا صوت له ، وعبرت عن قضايا وهموم الوطن والمواطن وفضحت الجرائم والإنتهاكات والفساد ، وتمتد التهاني والتبريكات لكل الإذاعات المحترمة حول العالم التى وقفت مع الشعوب السودانية وحقها في التغيير والكرامة الإنسانية والديمقراطية ودولة المواطنة المتساوية ، متمنين لكل الإذاعات المحترمة دوام التقدم والازدهار.


محمد عبد الرحمن الناير
الناطق الرسمى باسم مكتب رئيس الحركة
14 فبراير 2017م