نعي أليم

ببالغ الحزن والأسى تنعى إدارة مركز جبال النوبة الرفيق والقائد نيرون فيليب اجو الذي لبى نداء ربه بمدينة نيروبي، وندعو الله أن يتغمدة برحمته ويلهم اهلة الصبر والسلوان. والتعازي موصولة كذلك لكل أعضاء الحركة الشعبية لتحرير السودان، وحكومة إقليم جبال النوبة على هذا الفقد الجلل. لقد كان الفقيد أحد قيادات الثورة السودانية في جبال النوبة، وفقده يعتبر فقد لكل المهمشين والشرفاء من عموم اهل السودان.
التحق الفقيد بالعمل الثورى فى ريعان شبابه بعد تخرجه مباشرة من جامعة الجزيرة، ولقد ناضل مع غيره من الشرفاء من أجل التغيير وتحقيق حلم مشروع السودان الجديد، ألا وهو بناء دولة المواطنة والقانون التي ظل يسعى لها المخلصين من أبناء السودان.
ساهم نيرون في العمل العسكري والسياسي وكان ضمن الوفد المفاوض الذي توصل إلى إتفاق سويسرا لوقف إطلاق النار في جبال النوبة مع الحكومة في 2002، كما أنه كان مشاركاً في مفاوضات نايفاشا التي قادت إلى إتفاقية السلام الشامل بين الحركة الشعبية لتحرير السودان والحكومة السودانية. من جانب آخر، كان فقيدنا أيضاً من المهتمين بالشأن الإنساني إذ عمل مديراً تنفيذياً للمنظمة السودانية للإغاثة وإعادة التعمير.
سيظل البطل نيرون فيليب حياً في ذاكرة كل الشعوب السودانية المهمشة بإعتباره مدرسةً متفردةً في النضال من أجل الإنسانية و العدالة الاجتماعية فى السودان، وإدارة المركز إذ تعبر عن عميق حزنها لفقده تسأل الله له الرحمه والمفغرة وترجو أن تكون سيرته العطرة مصدر فخر وإلهام لكل الأجيال في جبال النوبة والسودان على مر السنين.


انا لله وانا اليه راجعون


إعلام المركز