نعــي أليــم

"الْمَجْدُ للهِ فِي الأَعَالِي، وَعَلَى الأَرْضِ السَّلاَمُ، وَبِالنَّاسِ الْمَسَرَّةُ ".
"الرَّبُّ أَعْطَى وَالرَّبُّ أَخَذَ، فَلْيَكُنِ اسْمُ الرَّبِّ مُبَارَكًا".
" وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ " .
تنعى عضوية الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال-استراليا الرفيق القائد المناضل نيرون فليب أجو، أحد قادة الحركة الشعبية لتحرير السودان بعد رحلة مرضية مضنية لم توقفه عن الكفاح والنضال ولا عن أداء واجباته القومية في العمل السياسي والعسكري والإنساني منذ إلتحاقه بالحركة الشعبية لتحرير السودان – الأم - في الثمانينيات من القرن الماضي بعد عمر حافل قضاه في النضال المقدس من أجل تحرير السودان وبناء دولة المواطنة والعدالة والمساواة، كان الفقيد من المهتمين بقضايا المهمشين والمظلومين داخل ربوع البلاد ووهب جل حياته خدمة في العمل الإنساني والتنموي بولاية جنوب كردفان ، كما كان مهتماً بقضايا السودان داخليا وخارجيا ، ومناضلاً جسوراً، وكان مثالاً للمناضل القومي الأصيل الرافض للمساومات على حقوق المواطنين. كما نذر الفقيد كل حياته في درب النضال حاملاً لقيم ومبادئ مشروع السودان الجديد، وقد عاش محباً وباراً لأهله ومخلصاً لقضيته.
فارحل قرير العين طاهراً من هذه الدنيا الفانية، أللهم أكرم مثواه وأسكنه الفردوس الأعلى، ونسأل الله أن يُلهم اهله وذويه ورفاقه ومحبيه الصبر الجميل.
الأول من مارس 2017
إعلام مكتب ممثل الحركة الشعبية لتحرير السودان - شمال -
أستراليا