الخرطوم: الجريدة
كشفت متابعات (الجريدة) تفاصيل عودة المواطنة فاطمة الشفيع الى مقر اقامتها بمنطقة الإسكان الشعبي بالكلاكة شرق جنوب الخرطوم، عقب اختطافها من قبل مجهولين يوم أمس الأول طبقاً لإفادة الأسرة.
وقالت شقيقة العائدة من الاختطاف وجدان الشفيع لـ (الجريدة) امس، ان شقيقتها خرجت الساعة العاشرة صباحاً بغرض شراء بعض الاحتياجات من آخر محطة بالكلاكلة الوحدة، وغابت لأكثر من (3) ساعات مما أثار قلقهم، وأضافت انها لحقت بها الى المحل المقصود للتسوق عند تأخرها وعلمت هناك انها لم تصل للمحل، وأن إحدى صديقاتها القاطنة في منزل في الطريق للمحل افادت بأنها لم تحضر اليها.
وأضافت انها اضطرت للعودة للمنزل وبعد ذلك توجهوا للبحث عنها في المستشفيات عقب تدوين بلاغ بقسم شرطة الكلاكلة.
وتابعت ان الجيران تجمعوا، وفي حوالي الساعة الثالثة ظهر أمس الأول تلقت مكالمة من رقم غريب نقل لها المتحدث بأن شقيقتها موجودة بالدويم وترغب في التحدث معها، مما أدخلها في اغماءة مما أدى لأن تكمل خالتها المكالمة، وبعد علمهم بوجودها في الدويم طلبوا منها البقاء في مكانها، وفور ذلك تحركت الاسرة عبر سيارات وعادت بها من الدويم برفقة شرطة من الدويم والاسرة التي احتوتها هناك.
وذكرت شقيقة المخطوفة، ان اختها افادتهم بالرواية المتمثلة في أنها وقفت في الشارع الرئيسي بالاسكان بهدف استغلال ركشة الى آخر محطة بالوحدة، واثناء ذلك توقفت عربة بها (3) اشخاص، لفوها بالطرحة وادخلوها بالقوة داخل العربة التي تشبه الاسعاف، ووضعوا منديل على فمها، واوضحت ان بالعربة نقالة وسيدة كبيرة وطفلين، وتابعت انهم وضعوا على يدها (فراشة) وتم حقنها في عنقها وتركيب (قسطرة).
وتابعت ان شقيقتها نقلت لهم تفاصيل ماحدث بعد ذلك، حيث تحركت بها العربة الى منطقة لم تتعرف عليها، وأنها عندما استفاقت تماماً اثناء تعطل السيارة بسبب عطل في الاطار نزل اولئك الاشخاص لمعالجة العطل وحملوا الاطار وتوجهوا الى الطريق الرئيسي، وانها استغلت ذلك وقفزت عبر النافذة واستمرت في الركض وتضايقت من القسطرة مما اضطرها لنزعها، واثناء ركضها لمحت عربة (كارو) عليها رجل وامرأة طلبت منهما النجدة، وانهما اقتاداها الى أحد الاحياء علمت انه بالدويم، واحتوتها اسرة وبعد ذلك تمت اعادتها الى اسرتها بالاسكان الشعبي برفقة الشرطة.
وفي السياق أوضح عدد من المواطنين بالمنطقة ان معتمد محلية جبل اولياء اللواء جلال الدين الشيخ، سجل زيارة لموقع الحدث، واطمأن على الموقف.


الشرطة بالخرطوم: لا توجد ظاهرة للاختطاف وتجارة الأعضاء

نفت شرطة ولاية الخرطوم، وجود اية ظاهرة تتعلق بالاختطاف والاتجار بالاعضاء البشرية.
واطمأن مدير شرطة ولاية الخرطوم، اللواء شرطة حقوقي ابراهيم عثمان، على المواطنة سوزان عبد الرحيم، التي راجت صورتها عبر وسائط التواصل الاجتماعي بشائعة اختفائها من منزل ذويها بامتداد ناصر اثناء اللحاق بأسرتها ببحري.
وأشار مدير شرطة الولاية في تعميم صحفي أمس، ان هناك جهات تعمل على ترويع المواطنين ببث الرسائل المضللة والكاذبة، ونفى وجود اية ظاهرة تتعلق بالاختطاف والاتجار بالاعضاء البشرية، وأكد ان سجلاتهم دونت بلاغاً واحداً فقط، وهو بلاغ فقدان سيدة ابو آدم والذي تكثف فيه الشرطة مجهوداتها لفك طلاسمه.
وأوضح مدير الشرطة بولاية الخرطوم انه تم تكليف الادارة المختصة بجرائم المعلوماتية لتولي التحقيق التقني والتتبع الالكتروني بغرض الوصول لمروج الشائعة وتقديمه للعدالة، وحث المواطنين على عدم الالتفات الى الشائعات التي تروجها بعض الجهات لزعزعة الامن والطمأنينة وترويع المواطنين الآمنين، وشدد على قدرة الشرطة على التعامل مع الجرائم الالكترونية والاسفيرية التي تعمل على بث الهلع وسط المواطنين.
ودحضت المواطنة سوزان عبد الرحيم شائعة اختفائها وابلغت الشرطة انها تعرضت لشائعة سوداء تسببت لها في الكثير من الاضرار النفسية والاجتماعية، وأوضحت أن مجهولين استخدموا صورتها الشخصية على حسابها بـ (فيس بوك) وأطلقوا عليها اسم منار صديق افتراءً وكذباً، ودعت الجميع للاطمئنان عليها وان شيئاً من ذلك لم يحدث.