مكة المكرمة: الجريدةكشف وزير الارشاد والاوقاف ابوبكر عثمان ابراهيم عن اتصالات ومراسلات بين بعثة الحج السودانية والسلطات السعودية المختصة لمعرفة اسباب ما تعرض له بعض الحجاج القادمين عبر ميناء جدة الإسلامي من حالات قيء.
وقال الوزير إن ماحدث لبعض الحجاج القادمين في الموسم الاول عبر ميناء جدة من حالات قيء واستفراغ لم يتأكد من أنها حالات تسمم ونحن في انتظار تقرير المعمل.
وأضاف لـ (سونا) امس، (بالنسبة للحادث الذي ظلوا يتحدثون عنه كثيراً بأنه حادث تسمم، احب أن اؤكد مرة اخرى أنه بالفعل حدث استفراغ وقيء لبعض الحجاج في الموسم الاول بعد قدومهم مباشرة من السودان عبر ميناء جدة الاسلامي والباخرة بمتنها حوالي اكثر من ألف حاج)، وأشار الى ان الذين تعرضوا لحالة الاستفراغ حوالي 128 حاجاً وتم اسعافهم في الحال، 90% منهم خرجوا من المستشفى بعد ان تلقوا العلاجات وبقية الحجاج خرجوا في اليوم الثاني مباشرة وجميعهم تم تصعيدهم الى مكة في الموسم الاول).
ولفت الوزير الى أنه التقى بهم في أماكن سكنهم في مكة المكرمة وهم في أحسن حال وأدوا مناسك الحج وعادوا الى المدينة المنورة، وتابع (هم بخير وعافية).
وزاد (بالفعل حدثت حالات استفراغ لبعض الحجاج ولكن السبب غير معروف، هل هي نتيجة للطعام الذي تناولوه أم نتيجة لدوار البحر او أي شيء من هذا القبيل، مع الوضع في الاعتبار أن عدد القادمين بالباخرة أكثر من ألف حاج).
وجدد الوزير التأكيد على أن هناك متابعة من قبل السلطات السعودية ووزارة الحج، وذكر (تم أخذ عينات من الطعام لتحليلها في المعامل المختصة بالمملكة العربية السعودية، وهناك مراسلات بين بعثة الحج السودانية والجهات ذات الصلة في هذا الخصوص)، وشدد على انه سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية حال اثبتت نتيجة التحاليل وجود حالات تسمم، وأردف (لن نجامل في هذا الامر بأي حال من الأحوال).
///////////////