الدوحة، قطر 10 أكتوبر:

شارك الدكتور عبد الله زروق، رئيس قسم جراحة الصدر والجراحة العامة للأطفال في مركز سدرة للطب، في عملية جراحة ناجحة لفصل توأم ملتصق للمرة الأولى في قطر.

وعانى التوأم التصاقاً في الكبد، وهو من أخطر أنواع الالتصاق، نظراً لاحتياج كل طفل للاستفادة الكاملة من وظائف كبده دون مشاركة مع أحد.

وتُقدَّر نسبة حالات التصاق التوائم على مستوى العالم بحالة واحدة بين كل 200 ألف مولود، ومن أكثرها تعقيداً وأصعبها فصلاً حالات الالتصاق من الكبد والبطن.

وكانت والدة التوأم قد خضعت لفحوصات خلال أسبوعها التاسع والعشرين من الحمل في مؤسسة حمد الطبية أثناء زيارة الأسرة لقطر. ومع تأكيد الفحوصات لحالة التصاق التوأم وإمكانية الفصل، تشكَّل فريق متعدد التخصصات من مؤسسة حمد الطبية ومركز سدرة للطب لإجراء عملية الولادة وإجراء جراحة فصل التوأم الملتصق لأول مرة في قطر.

وفور الولادة، أحالت مؤسسة حمد الطبية التوأم لمركز سدرة للطب تحت رعاية فريق طبي متخصص في مجالات طبية دقيقة تألف من أطباء عناية مركزة لحديثي الولادة وممرضات وجراحي أطفال ومساعدين صحيين.
قاد الفريق الطبي كل من الدكتور منصور علي، رئيس قسم جراحة الأطفال، والدكتور عبد الله زروق، رئيس قسم جراحة الصدر والجراحة العامة للأطفال. وتكون الفريق من 10 جراحين وأطباء تخدير، واستمرت الجراحة 9 ساعات مرَت دون عقبات لفصل التوأم البالغ من العمر 4 أشهر.

وتعليقاً على العملية قال الدكتور زروق:
"يتميّز مركز سدرة للطب بوجود نخبة من أفضل أطباء الأطفال على مستوى العالم في تخصصات عدة مثل الجراحة والمخ والأعصاب وتجميل الوجه والكفين والمسالك البولية وجراحات الروبوت. هذا إلى جانب تجهيزه بأحدث التقنيات المتطورة التي تساعد الأطباء في التخطيط قبل عمليات الجراحة والولادة وتساعدنا في تقديم خدمات لم يسبق لها مثيل في المنطقة. وواقع الأمر أن هذه الإمكانيات الهائلة التي يمتلكها المركز هي السبب الذي دفعنا للعمل هنا. غايتنا هي بث الأمل في نفوس مرضانا الذين تسلل إليهم شعور باليأس في السابق".

كما قال الدكتور منصور:
"جراحات فصل التوائم من أكثر الجراحات المعقدة، ونجاحنا في إجرائها مدعاة للفخر وإبراز لقدرات كوادرنا الطبية متعددة التخصصات في مركز سدرة للطب الذي لم يمر عام واحد بعد على افتتاح مستشفاه الرئيسي. هذه الجراحة شهادة تميّز للمستشفى وللقطاع الصحي في قطر".

ويتماثل التوأم حمد وتميم حاليّاً للشفاء بعد أقل من 10 أيام من الجراحة، ومن المتوقع أن يستردا عافيتهما ويعيشا حياة طبيعية.

واستعد الفريق الطبي ومساعديه لهذه الجراحة على مدار شهور طويلة، أمضى خلالها ما يزيد عن 150 طبيباً ومساعداً أكثر من 30 ساعة في محاكاة العملية لتقليل المخاطر والوصول لأفضل نتيجة ممكنة. واستخدم الفريق تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في صُنع مجسّم يحاكي بطن التوأم والكبد من أجل التخطيط المحكم للجراحة.
قال والد التوأم: "حاولنا البحث عن مستشفيات دولية لإجراء الجراحة حتى وصلنا إلى مركز سدرة للطب. نتوجه بخالص الشكر والامتنان لحكومة قطر ومؤسسة حمد الطبية ومركز سدرة للطب على جهودهم المضنية للحفاظ على حياة ولدَينا".

الدكتور عبد الله زرقوق هو طبيب سوداني أمريكي ورئيس قسم جراحة الصدر والجراحة العامة للأطفال. قبل انضمامه إلى مركز سدرة للطب، كان الدكتور زروق مستشار جراحي للأطفال وأستاذًا مساعدًا للجراحة وطب الأطفال في قسم جراحة الأطفال في مايو كلينك في روشستر ، مينيسوتا من 2006-2014. ويقود الدكتور زروق الجراحة الروبوتية للأطفال في مركز سدرة للطب، وجراحات علاج البدانة للمراهقين وجراجة الأجنة. حصل الدكتور زروق على شهادته الجامعية من جامعة براون وشهادته الطبية من كلية طب جامعة ويل كورنيل.
انتهى