أعلن الناطق الرسمي للمجلس الانتقالي العسكري، الفريق شمس الدين الكباشي، مساء الأربعاء، عن التوصل لاتفاق بين المجلس وقوى إعلان الحرية والتغيير، وأشار إلى أنه تم التوافق بين الطرفين على تشكيل لجنة مشتركة لدراسة ومناقشة النقاط الخلافية.

وقال في تصريحات صحفية عقب اللقاء الذي جمع الطرفين بالقصر الجمهوري، إنه تم الاتفاق على عدد من المبادئ للعمل سوياً، للخروج لبر الأمان، منوهاً إلى أنه لا توجد حسابات للربح والخسارة في التواصل مع قوى التغيير وإنما الرابح السودان وأنه لا خلاف طالما الهدف واحد.


وذكر الكباشي أن الحوار الذي دار بينهم التقوا خلاله في معظم جوانب المذكرة المقدمة من إعلان قوى الحرية والتغيير، وأن نقاط الخلاف لم تكن كثيرة، وأن الشُقة ليست بعيدة، وقال الكباشي إنه بالإمكان التوافق على تلك النقاط، من خلال تشكيل لجنة مشتركة لمناقشتها وتقديم المقترحات للمجلس العسكري وإعلان قوى التغيير.

يشار أن المجلس الانتقالي العسكري ينظر في استقالة كان قد تقدم بها ثلاثة من أعضائه هم الفريق أول ركن عمر زين العابدين الشيخ، والفريق أول جلال الدين الشيخ الطيب، والفريق أول شرطة الطيب بابكر علي. وبحسب الناطق الرسمي للمجلس، الفريق الركن شمس الدين كباشي، أن الاستقالة قيد النظر أمام رئيس المجلس للبت فيها.


إستجابة لمطالب المعتصمين.. استقالة 3 من اعضاء المجلس العسكري
ومن ناحية أخرى أعلن المجلس العسكري الانتقالي في السودان، مساء الأربعاء، عن أنه ينظر في استقالة ثلاثة من أعضائه.

وأوضح المجلس العسكري الانتقالي في السودان في بيان، اليوم، أن رئيس اللجنة السياسية الفريق أول ركن عمر زين العابدين قدم استقالته وهي قيد الدراسة للبت فيها من قبل المجلس.

وأشار المجلس العسكري أيضا إلى استقالة الفريق أول شرطة الطيب بابكر علي من المجلس وهي قيد النظر.

وإلى جانب ذلك تقدم الفريق أول جلال الدين الشيخ الطيب باستقالته من المجلس الانتقالي وهي قيد النظر.

وأشارت مصادر إعلامية في وقت سابق اليوم عن تقدم زين العابدين باستقالته من المجلس، بسبب اعتراضات من قبل قوى المعارضة.

وكانت قوى الحرية والتغير طالبت بإبعاد ثلاثة من عضوية المجلس العسكري قالت إنهم يتبعون للنظام المخلوع.