بيان

لا كُت متسول لا صايع
لكن العسكر باغتني
يانحس الحلم الباختني
ياعفن الأيدي المأجورة

جماهير شعبنا الأبي
ظل تجمع المهندسين السودانيين وطيلة الفترة السابقة يتابع مايدور من أحداث التفاوض بين القوى الموقعة لإعلان الحرية والتغيير والمجلس العسكري الانتقالي على أمل انصياع المجلس العسكري لقرارت الشعب السوداني لتسليم السلطة للمدنيين، إلا أن العسكر مضى في طريق الذين سبقوه بعدم التسليم والتعنت في التفاوض ناسياً أن الشعب السوداني وطيلة 4 أشهر واجه منفرداً صلف الأجهزة الأمنية وكتائب ظل النظام وقتل جهاز الأمن، ولاتزال جميع المكونات السابقة تمارس عملها تحت حماية المجلس العسكري، بل أن ذات المجلس هو من يهدد بها في حالة ذهابه غير مأسوف عليه، وعليه فإننا كأحد مكونات تجمع المهنيين ولزاماً علينا وواجباً وطنياً تمليه الضرورة الحالية نعلن لجميع المهندسين السودانيين على امتداد الوطن الكبير الاستعداد التام للإضراب العام والعصيان المدني الشامل لكسر شوكة العسكر واسقاطهم للمرة الثالثة، كما فعلناها من قبل بذات الأيادي حاملة راية ديسمبر المنسوجة بشموخ النساء وكبرياء الرجال.
أهداف ثورتنا ومنذ ديسمبر المجيد معروفة وواضحة وضوح الشمس في رابعة النهار، ويعلمها المجلس جيدً لكنه يرواغ من باب إدخال النظام السابق الذي قتل وعذّب وصادر وفصل واعتقل وشرّد الآلاف من أبناء الوطن. وتتمثل مطالبنا في:
1.مجلس سيادي مدني بتمثيل عسكري محدود جداً
2.حكومة مدنية تنفيذية
3.مجلس تشريعي مدني

جميع هذه المطالب حددت من قبل القوى الموقعة وسنقف أمامها بصدور عارية لتحقيقها، فإن الشهداء الذين سقطوا لم يقتلهم المدنيين بل قتلتهم الآلة العسكرية التي لن نثق فيها إلا بعد أن ترجع للشعب السوداني وتكون ملكه لا ملك أفراد وأحزاب.
عليه فإننا في تجمع المهندسين السودانيين قوسنا قوس هذا الشعب ورمح هذا الشعب رمحنا، يد بيد كتفاً بكتف حتي تحقيق جميع اهداف ثورتنا المباركة.

المجد للشهداء
٢٢ مايو 2019

#دفتر_الحضور_الثوري
#اعتصام_القياده_العامه