راديو تمازج


أعربت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة المعنية بالعنف الجنسي في مناطق الصراع ، عن قلقها البالغ إزاء الأوضاع في السودان ، على خلفية هجمات قوات الأمن على المتظاهرين امام قيادة الجيش الخرطوم.

وقالت بارميلا باتن ، إن برغم من القيود المفروضة على خدمة الإنترنت ، ظهرت تقارير تزعم حدوث إنتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان ، ارتكبتها قوات الدعم السريع في 3 يونيو الجاري ، حسب تعبيرها.

وأوضحت المسؤولة الأممية ، أنه حسب التقارير، تم إرتكاب جرائم اغتصاب ضد المتظاهرين والمدافعات عن حقوق الإنسان وعاملات في المجال الطبي بالقرب من مقر الاعتصام.

وطالبت ممثلة الأمين العام، بالوقف الفوري لجميع أعمال العنف والعنف الجنسي ، ومعاقبة مرتكبي الجرائم ، مشددة على ضرورة إجراء تحقيق فوري في جميع المزاعم ذات المصداقية حول العنف والمساءلة عن المسؤولين.

وعبرت عن تأييدها للنشر قوة الأمم المتحدة لمراقبة حقوق الإنسان لدراسة الحالة على أرض الواقع ، مناشدة السلطة العسكرية الإنتقالية على التعاون في نشرة القوة الأممية لتحقيق والمراقبة الدولية.

ودعت المجتمع الدولي وأعضاء مجلس الأمن الدولي ، إلى استخدام جميع القنوات الدبلوماسية الممكنة مع قادة السودان لتمهيد الطريق للانتقال السريع إلى إدارة مدنية ووضع حد لجميع أشكال العنف والتخويف ضد المدنيين.
///////////