العربية نت:
أصدر المجلس العسكري الانتقالي في السودان، اليوم الخميس، قراراً بإسقاط حكم الإعدام بحق القائدين في "الحركة الشعبية شمال" ياسر عرمان ومالك عقار.

وذكر متحدث باسم المجلس أن إسقاط أحكام الإعدام التي صدرت في عهد الرئيس المخلوع عمر البشير تمهّد للدخول في عملية السلام.

وبعد أشهر من المفاوضات بين قادة "قوى الحرية والتغيير" والمجلس العسكري الانتقالي، وقّع الطرفان على اتفاق السبت حول مرحلة انتقالية تمتد لنحو ثلاث سنوات.

يذكر أن "الحركة الشعبية" التي تقاتل الحكومة السودانية منذ 2011 في جنوب كردفان والنيل الأزرق، تشارك في تحالف "قوى إعلان الحرية والتغيير"، الذي قاد حركة الاحتجاج ضد عمر البشير.

في سياق آخر، أطلقت السلطات السودانية إجراءات قضائية للتحقيق في اختفاء 11 شخصاً خلال فضّ الاعتصام أمام مقر الجيش في الخرطوم في حزيران/يونيو، وفق ما أعلن محامون ليل الأربعاء.

وقال المحامي شوقي يعقوب لوكالة "فرانس برس" إن "عدد الأشخاص الذين اختفوا في الاعتصام وجرى توثيق حالتهم وفتحت لأجلهم إجراءات قضائية، هو 11".

وأوضح يعقوب خلال مؤتمر صحافي لـ"تجمّع المهنيين السودانيين" أن كثراً آخرين ربّما اختفوا أيضاً، ولكنّ حالاتهم لم توثّق بالشكل الوافي.

وتقول لجنة طبية قريبة من الحركة الاحتجاجية التي قادت نحو إسقاط البشير إن 127 شخصاً على الأقلّ قتلوا في 3 حزيران/يونيو خلال فضّ الاعتصام الذي استمر لنحو شهرين أمام مقرّ الجيش.

وخلص تحقيق رسمي في نهاية تموز/يوليو إلى تورط ثمانية ضباط في عملية الفض.