رحب نائب رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال ياسر عرمان بإلغاء حكم الاعدام شنقا ضد رئيس الحركة مالك عقار وشخصه الصادر من أحد المحاكم السودانية في العهد البائد وقال انه يخلق المناخ المناسب

وقال عرمان في تصريح لسودان تربيون "نحن نرحب بهذه الخطوة وإلغاء احكام الإعدام الغيابية بالإعدام شنقا وهي كانت واجبة التنفيذ على 17 من قيادات الحركة الشعبية ووجهت إلى 78 من أسرى الحركة الشعبية وقد تمت اصدار احكام ببراءة 31 منهم و46 بالسجن المؤبد. وهذه الاحكام كانت احكام سياسية بامتياز والنظام السابق هو من أشعل الحرب في النيل الأزرق."

وأضاف إن "قرار المجلس العسكري يساعد في تهيئة مناخ إيجابي للسلام وقد وعد نائب رئيس المجلس العسكري في لقاءه مع رئيس الحركة في جوبا بإلغاء احكام الإعدام وكما وعد فعل".

وشدد على ان "الحركة الشعبية تؤكد سعيها للسلام العادل والشامل وانهاء الحرب والتحول الى حركة سياسية وفق مشروع السودان الجديد".

وقال نائب رئيس الحركة الشعبية ان السودان يحتاج إلى مشروع وطني جديد قائم على المواطنة بلا تمييز وإلى انهاء الحروب كحزمة واحدة مع الديمقراطية، وإلى بناء نظام جديد قائم على الديمقراطية وسيادة حكم القانون وهو جوهر ما تهدف الثورة السودانية لتحقيقه وغياب ذلك يعني فشل الثورة التي دفع شعبنا ثمنها باهظا.