اتفقت هياكل قوى إعلان الحرية والتغيير الخاصة بتشكيل السلطة الانتقالية المدنية المرتقبة على تولي الدكتور عبدالله حمدوك لمنصب رئيس مجلس الوزراء للفترة الانتقالية الممتدة لثلاث سنوات وثلاثة أشهر.

تمنياتنا للدكتور عبدالله حمدوك بالتوفيق في واحدة من أصعب المراحل في تاريخ بلادنا وشعبنا، مرحلة يترقبها ويراقبها الشعب السوداني الثائر بأمل.

من جانبنا في تجمع المهنيين السودانيين نرحب بهذا الاختيار، وسنقدم كل الدعم الممكن للدكتور حمدوك مع التأكيد على دورنا الرقابي خلال الفترة الانتقالية نحو الديمقراطية الكاملة، التي خط الثوار دربها بدمائهم وعرقهم وجهدهم، ولن نتهاون في أي من أهدافها إلى أن تتحقق كافة فهي جوهرة ثورتنا المجيدة.

إعلام التجمع
١٥ أغسطس

#تحديات_الفتره_الانتقاليه