توجه والد الشاب السوداني عثمان قسم السيد الشيخ الذي قتل برصاص الأمن، مشيا من مدينة أربجي بولاية الجزيرة نحو الخرطوم لحضور التوقيع النهائي بين المجلس الانتقالي و"الحرية والتغيير".

وقال أحد أفراد أسرة عثمان، إن "والده محمد قسم السيد قرر قطع مسافة 135 كيلومترا وفاء لابنه الذي أصيب بطلق ناري في الثالث من يونيو 2019، أثناء أحداث مجزرة فض اعتصام القيادة العامة".

وأضاف أن "الشاب نقل إلى مستشفى علياء بالسلاح الطبي وتوفي لاحقا هناك، ونقل جثمانه لمشرحة مستشفى أم درمان".

يذكر أن التوقيع النهائي على الاتفاق الدستوري بين قوى المعارضة السودانية ممثلة بـ "قوى إعلان الحرية والتغيير"، والمجلس الانتقالي العسكري، مقرر يوم السبت في قاعة الصداقة بالعاصمة السودانية.

المصدر: RT