الخرطوم: الجريدة
احتشد الملايين داخل وحول ساحة الحرية (الساحة الخضراء) سابقاً، للاحتفال بالتوقيع النهائي على وثائق المرحلة الانتقالية (الاعلان الدستوري والاتفاق السياسي) بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري.
وتوافد المواطنون الى الساحة منذ نهار أمس، وهم يحملون اعلام السودان واستمر التوافد حتى المساء لتمتلئ الساحة بالداخل لتضطر الجماهير للتجمع خارجها.
وتظاهر مواطنون بالقرب من مستشفى الاسنان بالخرطوم، في مدخل القيادة العامة للقوات المسلحة وهم يرددون هتافات تطالب بالدولة المدنية وترفض الحكم العسكري، في وقت اغلقت السلطات مدخل القيادة العامة بعدد من سيارات الدفع الرباعي.
وسيطرت مطالب الدولة المدنية والقصاص لشهداء الثورة السودانية على مشهد الاحتفال.