الخرطوم: باج نيوز

وقع وفد المجلس السيادي والحركات السودانية المُسلحة بالعاصمة جوبا، اتفاق بناء الثقة لبدء التفاوض منتصف أكتوبر المُقبل برعاية رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت.
وقع على “إعلان جوبا المُشترك لبدء التفاوض” كل من عضو المجلس السيادي محمد حمدان دقلو حميدتي ممثلاً لحكومة الفترة الانتقالية في السودان ، وعبد العزيز آدم الحلو، رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال، ووقع رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت بصفته وسيط وراعي للمفاوضات، وشمل “إعلان جوبا” أيضاً الجبهة الثورية برئاسة عبد الهادي إدريس، وتجمع قوى تحرير السودان برئاسة الطاهر حجر.
واتفقت الأطراف على بدء التفاوض برعاية حكومة دولة جنوب السودان، وعلى أن تكون مدينة جوبا مقراً للتفاوض، وبدء التفاوض في الرابع عشر من شهر أكتوبر 2019.
وأوضحت الحركة الشعبية قطاع الشمال بقيادة عبد العزيز الحلو في بيان تحصل “باج نيوز” على نسخة منه اليوم “الأربعاء” أن الاتفاق يأتي إدراكاً للمرحلة التاريخية التي يمر بها الشعب السوداني، وضرورة الإتفاق على السلام الدائم وإنهاء الحرب، ووقف مُعاناة اللاجئين والنازحين وإصلاح الوضع الإقتصادي في السودان، وتأكيداً لرغبة الطرفين الساعية إلى تحقيق تطلُّعات الشعب السوداني في السلام العادل والشامل بعد نجاح ثورة ديسمبر المجيدة التي أسقطت نظام الإنقاذ البائد.
وقال الشعبية في البيان إن ما تم يأتي إلتزاماً من الطرفين لتحقيق شعارات ثورة الشعب السوداني (حرية .. سلام .. وعدالة) ودفعاً لعملية السلام كقضية إستراتيجية، وأضاف البيان ” فإن الطرفين الحكومة السودانية ، والحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال قد توصلا إلى تفاهُمات حول البنود الواردة في هذه الوثيقة إستجابةً لرغبة الشعب السوداني في السلام الدائم والعادل”.

 

سودانايل تنشر نص إعلان جوبا المُشترك حول الإتفاق لبدء التفاوض بين حكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان -شمال برئاسة / الحلو

تقديراً لإهتمام سعادة الفريق أول/ سلفاكير ميارديت رئيس جمهورية جنوب السودان لتحقيق السلام في السودان؛

وإدراكاً للمرحلة التاريخية التي يمر بها الشعب السوداني، وضرورة الإتفاق على السلام الدائم وإنهاء الحرب، ووقف مُعاناة اللاجئين والنازحين وإصلاح الوضع الإقتصادي في السودان؛

وتأكيداً لرغبة الطرفين الساعية إلى تحقيق تطلُّعات الشعب السوداني في السلام العادل والشامل بعد نجاح ثورة ديسمبر المجيدة التي أسقطت نظام الإنقاذ البائد؛

وإلتزاماً من الطرفين بتحقيق شعارات ثورة الشعب السوداني (حرية .. سلام .. وعدالة) ودفعاً بعملية السلام كقضية إستراتيجية، فإن الطرفين (الحكومة السودانية ، والحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال) قد توصلا إلى تفاهُمات حول البنود الواردة في هذه الوثيقة إستجابةً لرغبة الشعب السوداني في السلام الدائم والعادل.

وفقاً للإجتماعات التي إنعقدت في عاصمة جنوب السودان (جوبا) في الفترة ما بين التاسع والحادي عشر من شهر سبتمبر لعام 2019م بين وفدي حكومة جمهورية السودان، والحركة الشعبية لتحرير السودان -شمال برئاسة القائد/ عبدالعزيز آدم الحلو - فقد إتَّفق الطرفان على ما يلي :

1- بدء التفاوض برعاية حكومة جنوب السودان؛

2- إتفق الطرفان على أن تكون مدينة جوبا مقراً للتفاوض؛

3- إتفق الطرفان على بدء التفاوض في الرابع عشر من شهر أكتوبر 2019.

الموقِّعون :

سعادة الفريق أول/ محمد حمدان دقلو
ع/ حكومة جمهورية السودان
القائد/ عبد العزيز آدم الحلو
رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال

الوساطة :
سعادة الفريق أول/ سلفاكير ميارديت رئيس جمهورية جنوب السودان
11 سبتمبر 2019