الخرطوم: الجريدة
قرر المجلس السيادي الانتقالي إلغاء قرار المجلس العسكري الذي أصدره في وقت سابق باستتباع جهاز تنظيم الاتصالات والبريد إلى وزارة الدفاع، ونقل تبعية الجهاز إلى مجلس السيادة.
وكان رئيس المجلس العسكري الانتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، أصدر في 15 أغسطس الماضي قراراً بتبعية جهاز تنظيم الاتصالات إلى وزارة الدفاع.
وأثار القرار الذي تسرب إلى الاعلام خلال اليومين الماضيين جدلاً واسعاً وسط رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وذهبت التحليلات إلى أن القرار أصدر بأثر رجعي للسيطرة الأمنية على المعلومات بطرف شركات الاتصالات.
وأصدر البرهان، بصفته رئيساً للمجلس السيادي في السادس عشر من سبتمبر الجاري قراراً بإلغاء قرار المجلس العسكري رقم 358 لسنة 2019 القاضي بأيلولة جهاز تنظيم الاتصالات والبريد لوزارة الدفاع.
وأكد القرار الذي أطلعت عليه "سودان تربيون" أن جهاز تنظيم الاتصالات والبريد بكافة أفرعه يكون من ضمن الأجهزة التابعة للمجلس السيادي ويدير أعماله تحت اشرافه المباشر.
وأضاف "يكون الإلغاء اعتباراً من تاريخ صدور هذا القرار وعلى الجهات المختصة وضع القرار موضع التنفيذ".