نفت قوى إعلان الحرية والتغيير أي علاقة لنا بالدعوى للتظاهر في 21 اكتوبر وأكدت أن النظام السابق هو من يروج لها وأكدت وقوفهم مع حق التظاهر السلمي، وأعلن احتفالهم بالمناسبة بإقامة تأبين لشهداء ثورة ديسمبر . وكشف الناطق الرسمي باسم قوى الحرية والتغيير وجدي صالح في مؤتمر صحفي عقد اليوم باتحاد المصارف عن مساعي لجهات خارجية وداخلية تسعي لإجهاض الثورة بمؤامرات تنفذها قيادات بالنظام البائد، موضحا أن النظام السابق يعمل ليلا نهارا لاجهاض هذه الثورة وأشار إلي أن النظام السابق لا يزال يسيطر على الولايات وأضاف أن مؤسسات تابعة للنظام السابق تتحكم بقطاع المواصلات وأشار أن عددا كبيرا من رموز النظام السابق لا زالوا في مناصبهم والحكومة تعمل بصمت لإزالة جميع رموز النظام السابق، كما تمسك وأكد صالح تمسك قوى الحرية والتغيير بلجنة تحقيق وطنية مستقلة فيما يختص بشأن مجزرة القياده العامة وما سبقتها من جرائم، وأضاف بأنهم قاموا بتشكيل لجنة تقبل الشكاوى والمعلومات من المواطنين للتبليغ عن اي شكاوى متعلقة بالثراء المشبوه والحرام لرمز النظام السابق، وأرجع صالح عدم تسليم قوى الحرية والتغيير السياسات البديله لرئيس الوزراء الى عدد من المبادرات المبنية على اساس علمي والتي تقدمت بها الجامعات السودانية وهي مستجدات اخرت من تسليم رئيس الوزراء هذه السياسات، وبرر تأخر تحريك الدعاوي ضد رموز النظام السابق نتيجة للاجراءات التي تحتاجها وسوف تبداء من الاسبوع القادم مباشرة هذه الدعاوي، وقال صالح أنه سيتم تعيين النائب العام ورئيس القضاء خلال نهاية هذا الاسبوع او بداية الاسبوع القادم. وقال صالح أن قوى الحرية والتغيير أعلنت موافقتها على تمديد حالة الطوارئ بالبلاد، وبرر ذلك بأن السودان لا يزال يعيش استثنائياً، 

وبرر صالح موافقة قوى التغيير على تمديد حالة الطوارئ لما تمر به البلاد من ظرف لا زال استثنائياً بحسب وصفه، واستنكر تصريحات من ينتقدون التمديد وشدد على أن النظام السابق حكم البلاد بالطوارئ لـ (30) عاماً.
ومن جانبه أعلن رئيس الدائرة القانونية بقوى الحرية والتغيير عمر الجميلابي عن ترتيبات لتدوين بلاغات في الرئيس المعزول عمر البشير وقادة النظام البائد الأسبوع المقبل، وقال إن الدائرة رصدت كل الانتهاكات والتجاوزات التي حدثت في العهد السابق، داعياً المواطنين لتبليغ الدائرة عن أي تجاوزات لفاسدين لدى مكتبهم بتجمع المهنيين والولايات.