الخرطوم: باج نيوز
دعا وزير الثقافة والإعلام فيصل محمد صالح، لضرورة أن تضم نقابة الصحفيين الجميع دون الالتفات الى اللون السياسي وقال إنه في الحكومة الانتقالية إن لكل حزبه والنقابات للجميع.
وقال صالح لدى مخاطبته اليوم “السبت” بقاعة اتحاد المصارف بالخرطوم، اللقاء التشاوري  للجنة التمهيدية لاستعادة نقابة الصحفيين السودانيين والذي تمت خلاله مناقشة مسودة النظام الاساسي للنقابة ، “إن الصحفيين هم من يقررون شأنهم بأنفسم”، ووصف الاجتماع بأنه يجسد معنى الديمقراطية ، ونوه إلى أن النقابة تعتبر بيتاً وداراً لكل الصحفيين خاصة وأنهم يمتهنون مهنة شاقة جداً.
وأكد  ممثل قوى اعلان الحرية والتغيير محمد عصمت، على نضال الصحفيين خلال الثلاثين عاما الماضية  وقال إنه كان ظاهراً  وأشار إلى دورهم الوطني اولمهم ، وأكد وقوفهم  مع استعادة نقابة الصحفيين .
واستنكر الاستاذ محجوب عروة ما وصفها بـ “السلحفائية” في اتخاذ القرارات خلال المرحلة الانتقالية، إن النظام السابق عندما استولى على السلطة في 1989م، حل النقابات في اليوم التالي مباشرة” وطالب الحكومه ووزير العمل بالأسراع في حل نقابات النظام السابق ودعا لوضع ديباجه في النظام الأساسي ووصف النظام الأساسي الذي تم إعداده بالجيد والشامل.
وأستعرض عضو اللجنه التمهيدية ماهر أبو الجوخ النظام الأساسي للنقابة، وأوضح أنه يضم “6” أبواب تشمل أحكام تمهيدية والمبادئ والعضويه وأجهزة النقابة والشؤون المالية والادارية، والنظام الأساسي، وشدد أبو الجوخ أن استعادة النقابة تُمثل رد اعتبار للمناضلين،
وقطع أبو الجوخ أن النقابة ستشدد على تحسين أجور الصحفيين واستحقاقاتهم، وشروط عملهم، ولن تسمح لأي جهة داخلية أو خارجية بحلها.
وقال عضو اللجنة التمهيدية، درة قمبو، إن اللجنه تتدارس لإقامة مؤتمر عام للصحفيين لاختيار النقابة وأشارت إلى أن ضبابية الأوضاع في الوقت الراهن لكنها قالت “إننا نستهدي بالشرعية الثورية ونعوّل عليى قانون منظمة العمل الدولية”.
في السياق طالبت رئيس تحرير صحفية الميدان، إيمان عثمان، بحل مجلس الصحافة والمطبوعات، وانتقدت بشدة ما وصفتها بالأوضاع البائسة التي يعيشها الصحفيون، وغياب الضمان الاجتماعي والتأمين الصحي لهم.