الخرطوم : الجريدة
أكد وكيل أول وزارة الثقافة والإعلام رشيد سعيد، أن الجرائم التي أرتكبت ضد الصحفيين أيام النظام السابق لن تمر دون محاسبة، ونوه إلى أن الإفلات من العقاب على تلك الجرائم قضية وطنية عامة بعد 30 عاماً من الديكتاتورية.
وشدد رشيد في الاحتفال باليوم الدولي لوضع حد للإفلات من العقاب على الجرائم ضد الصحفيين السودانيين بوزارة الثقافة والإعلام، أمس الأربعاء، بالتعاون مع مكتب اليونسكو بالخرطوم واللجنة الوطنية للتربية والعلم والثقافة ومنظمة العون الإيطالي والسفارة البريطانية في السودان، شدد على أن العقاب سيبدأ من أعلى مستويات الدولة في النظام السابق، مؤكداً عدم وجود إفلات من عقاب.
وأكد عدم وجود خطوط حمراء للقضايا أو الأشخاص ما لم تمس الحريات الفردية. وأعلن سعيد الاستعداد للعمل مع منظمة الأمم المتحدة في وضع خطة وطنية تكافح الإفلات من العقاب، فضلاً عن ترحيبه بقبول مقترحات بشأن تكوين فريق متكامل يدفع بالعمل نحو حرية الصحافة .وقال سعيد إن الحرية هي الأساس والقوانين تأتي لتنظيم العلاقات وتبيان الحقوق والواجبات .وأمن على أن السلام قضية رئيسة ومهمة أساسية لحكومة الفترة الانتقالية، وأوضح أن وقف الحرب يقلل من الانتهاكات الموجهة للصحفيين.
وأشار سعيد إلى ضرورة توفير التدريب اللازم للحاق بركب التطور في مجال الإعلام، ولفت إلى وجود تفاؤل يدفع لمواجهة كل التحديات وتفكيك الدولة العميقة ودولة التمكين وخلق بيئة صحفية أفضل تصل بالبلاد إلى التحول الديمقراطي الكامل والسلام العادل، مؤكداً أن الوعي دفع الشعب السوداني إلى ثورة ضد الجرائم التي أرتكبت..