الخرطوم: الجريدة

وجه الحزب الشيوعي السوداني، انتقادات غير مسبوقة لبرنامج قوى الحرية والتغيير “قحت” لإدارة الاقتصاد خلال الفترة الانتقالية، مؤكداً بأن تنفيذه سيحول البلاد إلى "قحط" في وقت طالب فيه ، السلطات الانتقالية، بفرض سيطرتها على ذهب جبل عامر، باعتباره ثروة قومية خارج سيطرة الحكومة.
وتساءل القيادي بالحزب د.صدقي كبلو، خلال مؤتمر صحفي بالخرطوم، أمس الأربعاء من يملك جبل عامر؟ وكشف عن أن إنتاج الذهب بالجبل يصل إلى “طن” في اليوم، فيما تذهب هذه الإنتاجية مباشرة لأسواق دبي وفرنسا ، وطالب الحكومة بإيقاف تصدير المعادن نهائياً، لحين تحسن الأوضاع الاقتصادية.
وشدد كبلو على ضرورة إعادة النظر في المصروفات الحكومية، ووقف الصرف من موارد البلاد على مؤسسات تتبع للنظام البائد.
ودعا إلى التخلص من القوات العسكرية بخلاف الشرطة والجيش والمخابرات، لجهة أنها تمثل عبئاً على الدولة وإهدار للمال العام بمنصرفات إضافية.
وإنتقد كبلو دعوة وزير المالية لتوفير (5) مليار للحيلولة دون انهيار الاقتصاد المحلي، واصفاً ذلك الحديث بأنه “غير منطقي”، وأضاف بأن تنظيم قطاعي الذهب والبترول سيوفر المبلغ ويزيد.
ودعا إلى إدارة قطاع الذهب عبر مؤسسات الحكومة وأن يكون تحت سيطرة الدولة، بجانب إنشاء بورصة للذهب للحد من التهريب، ووصف كبلو ذهاب البرنامج لاستيراد القمح بدلاً من زراعته بأنه حديث غير مسؤول، وأضاف "من لا يملك غذاء شعبه ليس حراً" ،في وقت إتهم الحزب الشيوعي جهات لم يسمها بالسعي للوقيعة بينه وبقية مكونات قوى الحرية والتغيير.
وأكد الناطق باسم الحزب فتحي فضل، أن حزبه لن يخرج من التحالف وسيبقى مستقلاً داخله.