سونا: اكد الفريق الركن شمس الدين كباشي عضو مجلس السيادة الانتقالي عضو وفد الحكومة لمفاوضات السلام، أن المفاوضات فى مسار المنطقتين قطعت أشواطا كبيرة مع الحركة الشعبية جناح مالك عقار.

وأوضح في تصريحات صحافية عقب جلسة مفاوضات وفد الحكومة مع الحركة الشعبية جناح مالك عقار حول مسار المنطقتين ، بمقر المفاوضات بجوبا مساء اليوم ،إن الجلسة انهت النقاش حول الملف السياسي ضمن الاتفاق الاطاري المقدم من الحركة، وأضاف كباشي أن اللجان المشتركة من الجانبين بدأت فى تنفيذ بند المساعدات الإنسانية الذى تم الاتفاق حوله فى وقت سابق، معلنا البدء فى مناقشة البند الأخير من الاتفاق الاطاري المتعلق بالترتيبات الأمنية فى غضون الايام المقبلة .

وقال إن المفاوضات تسير بصورة جيدة فى المسارات المختلفة، مشيرا إلى استمرار الوفد الحكومي فى الحوار مع الحركة الشعبية شمال بقيادة عبدالعزيز الحلو ، الشريك فى مسار المنطقتين .

من جانبه أكد الأستاذ ياسر عرمان نائب رئيس الحركة الشعبية جناح عقار، أن إرادة السلام التى انطلقت فى السودان غير قابله للتراجع وأن الإرادة للتوصل إلى سلام شامل وسريع يستكمل الثورة متوفرة لدى أطراف التفاوض .

وأضاف عرمان أن الاتفاق مع الحكومة سيكون فى إطار السودان الموحد ويجب أن يفرز آليات جديدة تراعى خصوصية المنطقتين .

إلى ذلك اوضح ضيو مطوك عضو فريق الوساطة الجنوبية أن الطرفين يتحليان بإرادة سياسية حقيقية للتوصل لاتفاق سلام شامل،

وأوضح مطوك ان وفدى الحكومة والحركة الشعبية جناح عقار توصلا إلى اتفاق فى كل بنود الاتفاق الاطاري وتبقى بند الترتيبات الأمنية، مشيرا إلى أن الوساطة وضعت تصورا شاملا لمناقشة هذا البند.


التعايشى ينفي التراجع عن الاتفاقيات
نفي الناطق الرسمي باسم وفد الحكومة المفاوض الاستاذ محمد الحسن التعايشى تراجع اي طرف من أطراف عملية التفاوض عن أي اتفاق.
واكد في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الجبهة الثورية مساء اليوم بجوبا، حرص الحكومة الانتقالية والتزامها بتحقيق السلام الشامل وتقديم كل التنازلات الممكنة، بما يجعل الاتفاق موضوعي وقابل للتنفيذ. وقال لا نشك في رغبة اي طرف في الوصول لسلام. مشيراً الي طبيعة منبر جوبا واختلافه عن المنابر السابقة التي ناقشت مسألة الحرب في السودان.
و استعرض التعايشى التقدم المحرز مسار دارفور في ملف السلطة في مايلي مستويات الحكم والأراضي والحواكير،مشيراً إلى أن حسم هذا الملف سيمكن من حسم الملفات الأخري نتيجة لارتباطها به. وأبان أن الأطراف ستبدأ غدآ التفاوض حول ورقة العدالة الانتقالية لحين فراغ اللجان المختصة من معالجة موضوع مستويات الحكم والتمثيل في الخدمة المدنية القومية والمؤسسات لابناء دارفور، فضلاً عن المشورة التي الحركات بشأن مفوضية الأراضي.

//////////////