(سونا)- وجه وكيل أعلى نيابة الحاج يوسف مولانا معتصم عبد الله محمود اليوم الخميس بقيد دعوى جنائية تحت المواد ١٦٥ ق. ج والمادة ٢٦ / أسلحة وذخائر والمادة ٥/ ٦ من قانون مكافحة الإرهاب في مواجهة أحد عناصر الخلية الإرهابية بمنطقة الحاج يوسف وتسجيل أقوال المتهم کأعتراف قضائي واستصدار أوامر قبض في حق بقية أعضاء الشبكة.

يذكر أن السلطات الأمنية كانت قد ضبطت بمنزل بمنطقة الحاج يوسف - الردمية سابقا - عبوات وأحزمة ناسفة ومواد كيميائية وأجهزة الكترونية وخرائط لبعض المدن السودانية، واتضح - حسب اعتراف المتهم - أن الشبكة الإرهابية تتبع لجماعة الإخوان المسلمين المصرية.


وأقر المتهم بتلقيه تدريبات على صناعة وتركيب المتفجرات وأنه تم إرساله وبقية أعضاء الشبكة للسودان عن طريق التهريب بجوازات سفر سورية مزورة وأنهم وصلوا البلاد قبل نحو ستة أشهر وظلوا في اجتماعات متنقلة خلال هذه الفترة في مدن ولاية الخرطوم الثلاثة وأن الهدف من الشبكة كان تنفيذ عمليات تفجيرية داخل السودان.


وأقر المتهم بحسب المصادر، بتلقيه دورات على صناعة وتركيب المتفجرات، وأنه تم إرساله وبقية أعضاء الشبكة للسودان عن طريق التهريب بجوازات سفر سورية مزورة.
وسُجن المتهم في مصر عدة سنوات قبل صدور قرار بالإفراج عنه، ليأتي إلى السودان.
وكشف المتهم أنهم وصلوا البلاد قبل نحو ستة أشهر وظلوا في حالة تنقل خلال هذه الفترة بمدن الخرطوم الثلاث.
وأكد المتهم بحسب المصادر، أنهم يتعاملون مع رئاسة المجموعة الموجودة في تركيا أيضاً.
ووجدت السلطات مواد متفجرة كان يشتريها المتهمون من أماكن متفرقة، كما عثروا على حزام ناسف وخرائط للمواقع وعدد من الهواتف النقالة.
وذكرت المصادر، أن المتهمين كانوا يتنقلون في منازل بها “مخازن” وتم عبر معلومة وردت إلى السلطات المختصة، اكتشاف قيامهم بتصنيع مواد كيميائية في أحد المنازل بمنطقة الحاج يوسف.
ولم تعثر السلطات على بقية المتهمين وتجري محاولات حثيثة للقبض عليهم.