(سونا): أعلن وزير الصحة الاتحادي الدكتور أكرم علي التوم أن كل الحالات التي تم التأكد منها بالاصابة بفايروس كرونا لقادمين من خارج السودان، ولا توجد أي حالة لانتقال الفايروس لشخص داخل السودان.

واشار الوزير الى حالة الإصابة التي أعلنت اليوم لأجنبي قدم إلى السودان قبل أسبوعين وظهرت عليه الأعراض لاحقاً وتم عزله وعزل كل مخالطيه ليصبح بذلك عدد الحالات المؤكدة (٧) حالات حتى اليوم الثلاثاء.

وأوضح وزير الصحة فى تصريحات صحفية عقب الاجتماع الخامس عشر للجنة العليا للطوارئ الصحية برئاسة بروفيسور صديق تاور عضو مجلس السيادة بالقصر الجمهورى مساء اليوم، إن حالتين من الحالات السبع المؤكدة والتي توفي أصحابها هي الحالة الأولى والحالة السادسة ليصبح بذلك عدد الحالات تحت العزل خمساً شفيت منها حالة لأجنبي سيخرج قريبا من العزل.
ودعا الدكتور أكرم جميع المواطنين الذين قدموا بيانات غير سليمة لدى دخولهم البلاد للإسراع بتصحيحها بالاتصال بالرقمين ٩٠٩٠ و ٢٢١ وهما رقمان يعملان بالمجان في كل ولايات السودان لتوضيح تاريخ قدومهم والطائرات التي قدموا عليها وأماكن سكنهم، مشيرا إلى أن الوزارة تتابع ٦٠% فقط ممن دخلوا البلاد بينما الـ٤٠% الآخرون لم يدلوا ببيانات صحيحة.

وقدم وزير الصحة شكره وإشادته بجميع المواطنين الذين بلغوا عن حالات اشتباه للإصابة بكورونا. كما شكر الجهات التي تعمل في تصنيع أجهزة التنفس الصناعي.

من جانبه أوضح الأستاذ فيصل محمد صالح وزير الثقافة والإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة أن الاجتماع الخامس عشر للجنة العليا للطوارئ الصحية ، استمع إلى عدد من التقارير عن الحالة الصحية والطبية بالبلاد قدمه وزير الصحة وتقرير من الطيران المدني أكد استمرار إيقاف الطيران التجاري وطيران الركاب ما عدا طائرات الشحن والتصديقات الخاصة بالسفارات التي تريد إجلاء مواطنيها من السودان.
وبشأن المواطنين العالقين في معبر السباعية بأسوان ،أوضح الأستاذ فيصل أن عددا من هؤلاء عاد إلى القاهرة وتم تسكينهم وبعضهم أصر على البقاء في السباعية، حيث قامت القنصلية السودانية في أسوان والجالية السودانية ومنظمات المجتمع المدني باستئجار مساكن لهم في أسوان، مشيرا إلى أن هناك أربعمائة مواطن رفضت لهم السلطات المصرية الوصول إلى أسوان وأن لجنة من الجالية طلبت منهم العودة إلى القاهرة واستجاب بعضهم.

وأبان الأستاذ فيصل محمد صالح أن اللجنة استمعت في اجتماع اليوم أيضا لتقرير من وزير التجارة والصناعة حول وضع المواد التموينية بالبلاد أكد فيه أن المواد التموينية الموجودة تكفي البلاد حتى شهر يونيو وأن هناك معالجة تجرى لتفعيل القوانين لضبط جموح الأسعار.