الخرطوم: الجريدة
أعلنت وزارة الداخلية أمس ارتفاع ضحايا الاقتتال القبلي بمدينة بورتسودان إلى 33 قتيلا، وإصابة 100آخرين، بينما القت القوات الأمنية القبض على 85 متهما.
وذكر بيان لوزارة الداخلية أن مدينة بورتسودان شهدت أمس هدوءاً نسبياً واستقراراً في الأوضاع بعد تنفيذ خطة أمنية محكمة".
وأضاف "رصدت حالة وفاة واحدة وإصابتين اليوم نتيجة لأحداث أمس الأربعاء ليرتفع عدد الضحايا حتى فجر أمس الى 33 قتيلاً ومائة مصاب".
وأكد البيان استمرار حملات المداهمة والتفتيش عن كل مهددات الأمن مع استمرار حظر التجوال.
وأشار بيان سابق للوازارة إلى توقيف 13 من المتهمين يحملون البنزين، مع شروع في إحداث حرائق، وتم فتح بلاغ جنائي في مواجهتهم، ليرتفع عدد المتهمين المقبوض عليهم في الأحداث الدامية إلى 85 متهما.
كما نبه إلى تعزيز القوات الموجودة بولاية البحر الأحمر بقوات أمنية مشتركة من المركز للعمل على تعزيز الأمن والاستقرار.
وكان وزير الداخلية الطريفي ادريس نقل الى مجلس الوزراء في جلسة الأربعاء تفاصيل الأحداث الدامية التي تشهدها ولايات الشرق تحديداً مدينتي بورتسودان وحلفا الجديدة.
وأوضح أن هذه الأحداث ذات صلة بتلك التي شهدتها بورتسودان وانتهت بتوقيع اتفاق القلد بين النوبة والبني عامر.
وقال الوزير "هذه الأحداث نتج عنها سقوط عشرات الضحايا والجرحى وحرق المنازل بأحياء فيليب ودار النعيم وامتدت لحرق سيارات في أحياء أخرى".