الخرطوم: الجريدة
كشفت اللجنة العليا لوقف مجازر ولاية غرب دارفور حصولها على تسجيلات صوتية تثبت تورط زعيم قبلي (عمدة) في الأحداث التي شهدتها الجنينة قبل المجزرة بإسبوع من خلال التهديد والحرق لاشعال المدينة.
وقطع عضو اللجنة عبده اسحاق خلال الندوة الصحفية بطيبة برس أمس بأنهم سيتخذون كافة الاجراءات القانونية ضده وأماط اللثام في ذات الوقت عن الأسباب التي أدت الى اندلاع الاحداث، وأبرزها بحسب زعمه هو سباق الخيل الذي أقيم بالولاية بحضور مكونات قبلية من دولة تشاد فضلاً عن اختراق مليشيات قادمة من تشاد للولاية، وقطع بامتلاكهم تسجيلات صوتية تشير إلى ذلك، ووصف تصريحات حميدتي ووالي الولاية محمد عبدالله الدومة إزاء الأحداث بالمتناقضة مشيراً إلى أن عدد النازحين بلغ 81 الفاً ، وحمل الحكومة الانتقالية مسؤولية الاحداث وعدم اهتمامها بالمواطنين المتضررين.