إلتقى مستشار أوباما للأمن القومي ونائب وزيرة الخارجية الأميركية .. وإتفقا على تبادل السفراء في التاسع من يوليو
وزير التعاون الدولي بحكومة الجنوب: (الوطني) عرض على الحركة مشاركة قطاع الشمال في الحكومة العريضة

واشنطن:نيوميديانايل: عبد الفتاح عرمان
 
كشف دينق الور، وزير التعاون الدولي بحكومة جنوب السودان الذي يزور الولايات المتحدة حاليا عن عرض تقدمت به حكومته للأمم المتحدة حول بقاء قواتها (اليوناميد) في جنوب السودان بعد التاسع من يوليو القادم.  وأضاف: "نريد بقاء تلك القوات لتعزيز الأمن في الجنوب بتفويض جديد بعد إستقلال الجنوب.. ووجدنا ترحيب ومواقفة من قبل الأمم المتحدة بخصوص هذا الأمر".
 
وأطلع الور (نيوميديانايل) في حوار يٌنشر لاحقا عن لقاءه يوم أمس بجميس جونز، مستشار الرئيس الأميركي باراك أوباما لشؤون الأمن القومي إلى جانب عددا من أعضاء مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض. وبحسب الور فإن اللقاء تطرق إلى نتيجة الإستفتاء وما تبقي من قضايا عالقة، بالإضافة إلى علاقة الإدارة الأميركية بحكومة الجنوب.
 
في السياق ذاته، إلتقي وزير التعاون الدولي بجميس ستانبيرج، نائب وزيرة الخارجية الأميركية والسفير جوني كارسون، مساعد وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون الأفريقية- كل على حِده.

وكشف ألور عن أن لقاءه بالمسؤولين في الخارجية الأميركية تمخض عنه إتفاق الجانبين على تبادل السفراء في التاسع من يوليو القادم.
 
وكشف وزير التعاون الدولي النقاب عن مقترح دفع به المؤتمر الوطني للحركة الشعبية حول مشاركة قطاع الشمال في الحكومة العريضة- في شمال السودان-، مؤكدا على أن الحركة الشعبية في الشمال ترى بأنها لن تشارك في هذه الحكومة الموسعة دون قوى المعارضة الأخرى؛ ودون الإتفاق حول أسس المشاركة بصياغة دستور جديد يفضي إلى تحول ديمقراطي متفق عليه ما بين كافة القوى السياسية.
 
وفي معرض رده على تصريحات وزير الخارجية السوداني، علي كرتي حول عدم تلقيه اى رد من الور فيما يختص بتوفيق أوضاع دبلوماسيي الحركة الشعبية في الخارجية السودانية، أجاب: "لم اتلق اى خطابات من وزير الخارجية وإنما من وكيل وزارة الخارجية السفير رحمة الله". وأستدرك: "أعلم، أن هذه الإتصالات كانت بتوجيه من الاخ علي كرتي لكن وزير الخارجية قام بإستدعاء سفراء الحركة الشعبية في أبريل القادم وبعضهم تم إستدعاءهم منذ ديسمبر الماضي.. وكان من المفترض أن يتم هذا الأمر بتنسيق معنا؛ وأن يتم إستدعاءهم بحلول التاسع من يوليو القادم".