الخرطوم (رويترز)
اختتم السودان وجنوب السودان أول محادثات منذ حصول الجنوب على استقلاله قبل ثلاثة اشهر وقالا انه ستعقد المزيد من المفاوضات لمحاولة تسوية الخلافات بدءا من اقتسام عائدات النفط وانتهاء بأعمال العنف في منطقة حدودية. وعقد رئيس جنوب السودان سلفا كير محادثات على مدى يومين مع الرئيس السوداني عمر حسن البشير لتخفيف حدة التوتر الذي تزايد منذ استقلال جنوب السودان في يوليو تموز في اطار اتفاق للسلام وقع عام 2005 .

وقال دبلوماسي ان المحادثات مؤشر ايجابي على أن الجانبين يريدان تحسين العلاقات لكن هناك حاجة الى مزيد من الوقت لتسوية خلافاتهما المعقدة.

وفي مؤتمر صحفي مشترك قال الزعيمان انه سيتم اجراء المزيد من المفاوضات.

وقال كير قبل مغادرة الخرطوم "حكومتي مستعدة لمناقشة حلول لجميع القضايا المعلقة... أعود اليوم الى جوبا حتى أضمن التوصل الى حلول لجميع القضايا المعلقة. لنوقع اتفاقا في أقرب وقت ممكن."

وقال البشير ان لجانا ستحاول التوصل الى حلول للنزاعات ضمن اطار زمني محدد. ولم يذكر تفاصيل.

وحاول الاتحاد الافريقي ورئيس جنوب افريقيا ثابو مبيكي التوسط لكن لم يتم احراز تقدم يذكر.

ويعوق وجود نظام مصرفي مشترك أو اتفاقات تجارة ثنائية التجارة بين السودان وجنوب السودان.

وحثت الولايات المتحدة الجانبين على تسريع وتيرة المحادثات للتوصل الى اتفاق بشأن كيفية اقتسام عائدات النفط وهو مصدر الدخل الرئيسي للدولتين. وحصلت جوبا على معظم النفط لكن عليها سداد رسوم مقابل استخدام منشآت التصدير الشمالية وهو ما لم يستطع الجانبان الاتفاق عليه