البيان دعا حكومة البشير للتفاوض مع حكومة جنوب السودان لحل المشاكل المعلقة بين البلدين

واشنطن: محمد علي صالح

دعا الرئيس باراك اوباما رئيس حكومة الجنوب، سلفاكير مايارديت، لاحترام سيادة السودان، ولعدم مساعدة نشاطات الحركة الشعبية الشمالية في ولايات جنوب كردفان والنيل الازرق.   وقال بيان اصدره البيت الابيض ان اوباما اوفد نائب مستشاره لشئون الامن الوطني الى جوبا لنقل هذه الرسالة.   في نفس الوقت، دعا البيان حكومة الرئيس السوداني عمر البشير للتفاوض مع حكومة جنوب السودان لحل المشاكل المعلقة بين البلدين، واكمال تنفيذ اتفاقية السلام التي وقعها الجانبان سنة 2005.
وقال بيان البيت الابيض: "حسب طلب الرئيس، سافر دينيس ماكدونوا، نائب مستشار الرئيس للامن الوطني، الى السودان وجنوب السودان، ومعه برنستون لايمان، مبعوث الرئيس للسودان."  وان الوفد ابلغ حكومة البشير "تكرار قلق الولايات المتحدة لاستمرار القتال في جنوب كردفان والنيل الازرق.  ولزيادة الكارثة الانسانية بسبب هذا القتال، والتي تفاقمت بسبب منع حكومة السودان للمساعدات الانسانية الدولية للسكان المدنيين."
واضاف البيان: "في جوبا، ناقش ماكدونوا وليمان هذه المشاكل نفسها.  وناقشا ضرورة احترام سيادة السودان، بما في ذلك إنهاء الدعم للحركة الشعبية في الشمال في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق. كما ناقشت الاجتماعات سبل تحقيق تقدم لحل القضايا المتبقية من اتفاقية السلام".
--------------------------------