واشنطن: محمد علي صالح

قال التيجاني السيسي، رئيس حركة التحرير والعدالة، الذي عينه الرئيس عمر السوداني عمر البشير رئيسا للسلطة الاقليمية الجديدة في كل دارفور، والذي يزور واشنطن حاليا، بعد ان وقع على اتفاقية الدوحة لحل مشكلة دارفور، ان الحكومة الامريكية لم تعد تدعم الحل العسكري، وانها تريد حلا ديمقراطيا، في دارفور، وفي بقية السودان. وقال السيسي "للشرق الاوسط":  "لابد ان الحكومة الامريكية كانت تتابع جهود قطر وجامعة الدول العربية لحل مشكلة دارفور بطرق سلميا. ولابد انها تاكدت بان اتفاقية الدوحة الاخيرة نقطة تحول تاريخي، ليس فقط بالنسبة لدارفور، ولكن، ايضا، بالنسبة لكل السودان. ولابد ان الحكومة الامريكية تابعت ما بعد التوقيق على اتفاقية الدوحة، والجولة التي قمنا بها، وترحيب اهل دارفور باتفاقية الدوحة."
واضاف السيسي: "بعد ثمان سنوات من الحرب في دارفور، وبعد تدخلات دول اجنبية، ايجابية وسلبية، جاء وقت فتح صفحة جديدة. ومن ادلة ذلك ان النازحين انفسهم ايدوا اتفاقية الدوحة، وقالوا انها، اخيرا، تضمن لهم الامن والاستقرار ليعودوا الى ديارهم التي تركوها طول كل هذه السنوات. يعتقد كثير من الناس ان مشكلة دارفور مجرد صراعات وحروب في دارفور، لكن جزءا كبيرا من مشكلة دارفور هو وجود مئات الالاف من اللاجئين بعيدين عن ديارهم، وتحت رحمة منظمات اغاثة دولية لا يقدر احد على ضمان استمرارها. لهذه الاسباب، اعتقد ان الحكومة الامريكية تريد فتح صفحة جديدة في دارفور."
وكان السيسي وصل الى واشنطن للاشتراك في "ورشة عمل" عن دارفور، دعت لها الخارجية الامريكية. وذلك في اعقاب التوقيع على اتفاقية الدوحة.
وقال مراقبون في واشنطن ان الخارجية الامريكية:
اولا، لا تريد معارضة اتفاقية الدوحة التي تقف وراءها قطر وجامعة الدول العربية والاتحاد الافريقي.
ثانيا: لكن، لا تريد لهؤلاء الانفراد بحل مشكلة دارفور.
ثالثا: تريد ان يكون حل مشكلة دارفور جزءا من الضغط الامريكي المستمر على حكومة البشير (وخاصة لحماية الدولة الجديدة في جنوب السودان).
وقال المراقبون ان الخارجية الامريكية كانت تريد عقد "مؤتمر" عن دارفور، لكنها حولته الى "ورشة عمل" بعد ان اتهمت بانها تريد تغيير اتفاقية الدوحة، او اعلان بديل لها. وان الخارجية الامريكية صار لها الان هدفان:
في جانب، ان تمد اتفاقية الدوحة يد التقارب الى الحركات الدارفورية التي رفضت التوقيع. في الجانب الثاني، ان تقلل هذه الحركات الرافضة من تشددها.
وقال السيسي "للشرق الاوسط": "قلنا للامريكيين وللحركات المعارضة المشتركة في ورشة العمل اننا نعتبر اتفاقية الدوحة نقطة تحول تاريخية بالنسبة لدارفور وبالنسبة للسودان. وقلنا لهم اننا نمد ايدينا الى الجميع، ونحن مستعدون لاستمرار الحوار."
وفي اجابة على سؤال عن عنصرية مباشرة، وغير مباشرة، في نغمة بعض هذه الحركات الدارفورية المعارضة، في نطاق شعارات مثل "العرب والزرقة" و "ناس البحر وناس الغرب"، و "سيطرة العرب على حكومة الخرطوم"، قال السيسي ان هناك معارضين متشددين، ومعارضين "براغماتيين" (عمليين). وانه متفائل في امكانية اقناع كثير من المعارضين بالانضمام الى اتفاقية الدوحة.
وقال: "نحن حركة سودانية قومية متعددة الاثنيات والقبائل."
وفي اجابة على سؤال عن تاسيس "الجبهة الثورية السودانية" (تاسست مؤخرا حسب اتفاقية كاودا، في جنوب كردفان) التي تدعو الى اسقاط نظام البشير بالقوة، قال السيسي ان السودان شبع حروبا، وان الحرب لم تنهي مشكلة دارفور منذ ان بدات سنة 2003.
وعن دعوة الجبهة الثورية لاسقاط نظام البشير، ولتسليم البشير الى المحكمة الجنائية الدولية، قال السيسي: "هؤلاء اقلية، وهم احرار في ان يقولوا ما يريدون. نحن الاغلبية الحريصة على مصالح اهلنا، خاصة اللاجئين البعيدين عن ديارهم منذ سنوات." واضاف: "هناك جماعات يعد اعضاؤها على اصابع اليد، تريد الابتزاز والاستغلال والثراء على حساب اهلنا."
وعن اتهامات حكومة البشير بان حكومة جنوب السودان تدعم الجبهة الثورية السودانية لاسقاط البشير، وهي اتهامات نفتها حكومة جنوب السودان، قال السيسي: "الجنوبيون، رغم انهم انفصلوا، اخوان لنا. ونحن نريد لهم الاستقرار والسلام مثلما نريدهما لانفسهما. ونحن نفضل ان يركزوا على بناء دولتهم الجديدة، لا التدخل في شئون غيرهم."
وقال انه بعد ان يعود من واشنطن الى الخرطوم سيجرى اتصالات مع كبار المسئولين في حكومة الجنوب حول دعمهم للحركات الدارفورية المعارضة. وقال ان حركة التحرير والعدالة، التي يتراسها، "حزب وطني على طول السودان وعرضه." وليست حركة اثنية او قبلية تقتصر على دارفور.
-----------------