اتهمت الخرطوم الحركة الشعبية ـ قطاع الشمال بإفشال اتفاق الترتيبات الأمنية الموقع بين الخرطوم وجوبا بأديس أبابا في سبتمبر الماضي، وأكدت رفضها إجراء استفتاء أبيي في أكتوبر 2013 وتحديد من يحق لهم التصويت حسب مقترح أمبيكي. وكشف وزير الخارجية علي كرتي في مؤتمر صحفي بالخرطوم عما أسماه محاولات لقطاع الشمال لإفشال الترتيبات الأمنية بين السودان وجنوب السودان.

وكشف وزير الخارجية عن لقاء مرتقب بين وزيري الدفاع في السودان وجنوب السودان الإثنين القادم بمدينة جوبا .


وأضاف كرتي أن مقترح الوسيط الأفريقي ثامبو أمبيكي حوى اتفاقيات تسبق الاستفتاء على أبيي حول مصير القبائل التي تقطن المنطقة.


وأبان وزير الخارجية أن هناك محاولات من أبناء دينكا نقوك لرفع أمر أبيي مباشرة من مجلس الأمن والسلم الأفريقي إلى مجلس الأمن الدولي، لافتاً إلى إفشال الدبلوماسية السودانية للمخطط عبر اتصالات برؤساء داخل وخارج مجلس السلم والأمن الأفريقي ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي.


شبكة الشروق
////////////
////////////