استمرارا للحملة التي تشنها جهات عديدة في محاولة محمومة لتقسيم الحركة الشعبية ترعاها جهات في الداخل والخارج وعلى رأسها المؤتمر الوطني أصبحت الفبركات والاكاذيب المنسوبة لقيادات الحركة لمصادر مجهولة أحيانا هي شغل النظام الشاغل، بالنسبة لما نسب لي بالأمس حول اختلافي مع زملائي في قيادة الحركة الشعبية هو كذب صريح ولا يمد للحقيقة بصلة فانا مكلف بمهمة مع الرئيس والأمين العام واواصل مهمتي كالمعتاد .
لقد تربيت في داخل الحركة الشعبية والجيش الشعبي منذ إنضمامي في ثمنينيات القرن الماضي وعملت في كل الجبهات في جنوب السودان الي شرق السودان ولست من يساهم في تقسيم الحركة الشعبية، وأنا على يقين إن الرفاق القادة الرئيس ونائب الرئيس والأمين العام سيتجاوزون الأزمة الحالية وتمضي الحركة الشعبية والجيش الشعبي موحدين ضد نظام الانقاذ، وأنا على إتصال مستمر مع رفيقي واخي رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الشعبي اللواء جقود مكوار ونوابه من الرفاق وسنمضي موحدين حتى نهاية المشوار.
والنضال مستمر والنصر أكيد
اللواء عزت كوكو
نائب رئيس هيئة الأركان العامة للادارة
14 أبريل 2017م