الأخبار

تبدأ وزارة الداخلية بدولة جنوب السودان اليومين المقبلين، أولى مراحل استخراج الأوراق الثبوتية (الجواز والجنسية)، لمواطني جنوب السودان الموجودين بالسودان، بمقر سفارة الجنوب بالخرطوم. وقال رئيس وفد الجنوب إن البداية منحت للطلاب والموظفين العاملين بالبعثات الدبلوماسية الأجنبية. ووصل الخرطوم وفد وزارة الداخلية لدولة جنوب السودان، برئاسة العقيد شرطة إيليا كوستا. وقال رئيس الوفد العقيد شرطة إيليا كوستا، نائب مدير الجوازات بدولة جنوب السودان، إنهم سيشرعون خلال اليومين المقبلين في استخراج الوثائق الثبوتية لمواطني جنوب السودان، بينها الجنسية والجواز

هتافات مناهضة للحكومة أمام نافع

أطاح إجتماع الهيئة المركزية لحزب الامة القومي، بالامين العام الفريق صديق محمد إسماعيل أمس، ودفع المؤتمرون بالدكتور ابراهيم الامين، ليشغل المنصب حتي موعد انعقاد المؤتمر العام القادم دون اللجوء الي الاقتراع بعد إعتذار مساعدة الامين العام دكتورة مريم الصادق عن الترشح، وشهدت دار الحزب مشادات كلامية بين مختلف التيارات كادت تعصف بالحزب الكبير ، واسدل ليل امس الستار علي مجريات الهيئة المركزية وسط ارتياح الانصار الغاضبين وصمت الداعمين للامين العام السابق، وحضور

الخرطوم تتوعد الجنوبيين المخالفين بالأحكام الدولية

دعت الشرطة السودانية مواطني دولة جنوب السودان للإسراع في تسجيل أسمائهم لدى سلطات الهجرة بالسودان بالمراكز المختلفة، بغية إصدار بطاقات مؤقتة لهم لأغراض الحصر، وبررت الخطوة بانتهاء فترة توفيق أوضاع الجنوبيين المنتهية الأحد، حسب اتفاق البلدين. ودعا بيان صحفي صادر عن المكتب الصحفي للشرطة، مواطني دولة جنوب السودان للإسراع في إكمال إجراءات تسجيلهم لدى سطات الهجرة بالسودان. وقال البيان إن التعامل مع مواطني دولة الجنوب، بعد نهاية فترة توفيق الأوضاع المحددة،

نفت الحركة الشعبية لتحرير السودان - شمال تلقي الدعم من جمهورية جنوب السودان ورفضت على لسان امينها العام ياسر عرمان الدخول فى اى مفاوضات مع حكومة الخرطوم نافية الترتيب لمفاوضات جديدة لحل النزاع القائم في جنوب كردفان والنيل الازرق. وافادت مصادر عليمة ان رئيس الوزراء الاثيوبي ورئيس منظمة الايقاد  عرض على الحكومة السودانية الجلوس مع الحركة الشعبية شمال للتفاوض حول حل سلمي للنزاع الدائر في كردفان إلا ان الخرطوم اشترطت ان يتم التفاوض فقط مع

تحالف المعارضة: ساعة الانتفاضة أذنت لتصفية النظام

لم يستبعد زعيم حزب المؤتمر الشعبي المعارض حسن الترابي، أن يدفع حزبه بامرأة للرئاسة، ولم يمانع في أن تعتلي امرأة منصب رئيسة البلاد أو تتولى منصب وزير الدفاع، وصوب هجوما قاسيا على الحكومة ونعتها بـ«الكريهة» وقال ان «السودان أصبح عالة على العالم والآن البلاد أذل ما تكون في بيئة الأرض»، بينما بدأ تحالف المعارضة واثقا من أن «ساعة النداء الأخير للانتفاضة قد أذنت من اجل تصفية واسقاط النظام».

أكد المؤتمر الوطني أن يوم غدٍ الأحد الثامن من أبريل يعد الموعد الفاصل لمغادرة الجنوبيين للسودان، أو توفيق أوضاعهم بطريقة قانونية، وقال إنه بعد ذلك التاريخ فإن ما يحملونه من أوراق ثبوتية تصبح غير مبرئة للذمة، فيما عقد الرئيس عمر البشير لقاءً مع ثامبو أمبيكي بقصر الضيافة مساء أمس، وقال أمبيكي إن البشير أمّن على عقد  قمة مع نظيره سلفا كير عقب التحضير الجيد لها، وأضاف أنه ناقش مع البشير مقترحات الوساطة للجنة السياسية الأمنية. إلى ذلك قال رئيس حكومة الجنوب سلفا كير ميادريت، إن حكومته تعمل مع حكومة السودان من أجل تمديد فترة بقاء الجنوبيين الموجودين بالسودان، خاصة الجنوبيين بالخرطوم وكوستي.

أعلن كبير المفاوضين الأفارقة ثابو مبيكي أن رئيس جنوب السودان سلفا كير ونظيره السوداني عمر البشير سيلتقيان لبحث القضايا العالقة بين البلدين بعد إجراء "التريبات الضرورية". وكان من المقرر أن يلتقي البشير وكير في قمة في جوبا عاصمة جنوب السودان في 3 من أبريل/ نيسان الجاري، لكن تجدد الاشتباكات الحدودية بين البلدين أدى إلى تأجيلها ومن ثم إلى فشل المفاوضات التي تجري برعاية أفريقية في أديس ابابا. وجاءت تصريحات مبيكي عقب لقائه بالبشير في الخرطوم، وكان قد التقى قبلها بكير في جوبا.

سلفا كير يؤكد للوسيط الأفريقي جاهزية بلاده للتوقيع على وثيقة اتفاق وقف العدائيات

وصل ثابو مبيكي، رئيس جنوب أفريقيا السابق، الذي يضطلع بدور الوسيط في المحادثات بين السودان وجنوب السودان، أمس إلى جوبا للقاء رئيس جنوب السودان سلفا كير، غداة تأجيل محادثات جديدة بين البلدين المتجاورين من دون التوصل إلى اتفاق في أديس أبابا أول من أمس. وتأتي زيارة مبيكي إلى جوبا ضمن جولة مكوكية بين جوبا والخرطوم لاحتواء التوتر بين البلدين والوصول إلى اتفاق لوقف العدائيات، والبدء في معالجة القضايا العالقة بين البلدين بعد انفصال الجنوب عن السودان في يوليو (تموز) الماضي.

أوضح الاستاذ ياسر عرمان ان المحادثات الجارية والمتطاولة بين الخرطوم والمجتمع الدولي حول ارسال الطعام للنازحين في جبال النوبة والنيل الازرق تساهم في توفير الغطاء اللازم لحكام الخرطوم للتهرب من مسؤلياتهم تجاه المواطنين وقال (الوقت يمضي بسرعة وفصل الخريف يقترب والطيران الحكومي يواصل قصفه على المدنيين مع حشد وحملات تعبئة مستمرة لارسال المليشيات المدربة على جرائم الحرب والتى لم تخوض اى حرب نظيفة من قبل  والخرطوم تشتري الوقت في ظل صمت تام من

وصل رئيس الآلية الأفريقية ثابو أمبيكي كبير وسطاء مفاوضات أديس أبابا بين السودان وجنوب السودان إلى جوبا يوم الخميس للقاء رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت غداة تأجيل محادثات جديدة بين البلدين المتجاورين دون اتفاق. وقال أمبيكي في تصريح صحافي إنه سيزور الخرطوم أيضاً لإعادة طرح فكرة عقد قمة بين سلفاكير ونظيره السوداني عمر البشير والتي كانت مقررة في الثالث من أبريل الجاري لكنها ألغيت بعد المعارك الحدودية في 26 و27 مارس الماضي. وأضاف لدى وصوله: "جئنا إلى جوبا