الأخبار

دشن وزير النفط السوداني، د.عوض الجاز، يوم الأربعاء، ضخ النفط في حقول هجليج بطاقة 55 ألف برميل في اليوم بنسبة 50% من الطاقة السابقة بعد توقف دام عشرين يوماً بسبب تخريب جيش جنوب السودان لمنشآت الحقل. وشهدت المنطقة النفطية معارك ضارية بين القوات المسلحة والجيش الشعبي لجنوب السودان تصاعدت وتيرتها بعد احتلال الأخيرة للمنطقة، ما دفع السودان لشن هجوم تمكن عبره في 20 أبريل الماضي من استرداد المنطقة بكاملها.

تظاهر مئات من مواطني وحدة ودالنيل بمحلية ابوحجار ولاية سنار، مسلحين بأسلحة بيضاء (عصي وسيخ وحجارة) وأضرموا النار في الوحدة الادارية ومكتب الضرائب ومنزلي نائب المجلس التشريعي لولاية سنار ومدير الوحدة الادارية، واتلفوا عربتين قبل ان يقتحموا مخزن ديوان الزكاة وينهبوا جوالات الذرة احتجاجا على قرار والي سنار احمد عباس ببيع عشرة دكاكين بالمنطقة في المزاد العلني.

اعتبر والي النيل الابيض، يوسف الشنبلي، ان اعلان حالة الطوارئ في محليتي السلام والجبلين بولايته حالة استثنائية، واكد ان كل من تسول له نفسه بمد العدو بالسلع والبضائع والمواد البترولية والتلاعب بمقدرات الاقتصاد سينال عقابه في الحال قبل ان يأتي للمحكمة، وقال «ان القوات المسلحة والاجهزة الامنية لديها امر بإطلاق النار على من يريد ان يمد العدو بالمؤن؛ لانه يعتبر خائنا للوطن وقواته المسلحة». واشار الشنبلي لدى مخاطبته نفرة اتحاد اصحاب العمل لدعم القوات المسلحة امس، الى ان

شكل مجلس تشريعي ولاية البحر الاحمر لجنةً للتحقيق مع عضو المجلس حامد إدريس سليمان، وقرر إيقاف مستحقاته المالية علي خلفية تصريحات للنائب إنتقد فيها تعطيل المجلس لاعماله بسبب المعارك التي دارت في منطقة هجليج الاسبوع الماضي، ودعوته المؤتمر الوطني لإحترام نتيجة الإنتخابات بجامعة البحر الاحمر. في وقتٍ أعلنت فيه الهئية الشبابية لمناصرة النائب عن دائرة جنوب طوكر وعدد من قيادات المنطقة عن إحتفالٍ الاسبوع القادم أمام مباني المجلس لتسليم نائب الدائرة الموقوف مستحقاته المالية لستة أشهر قادمة، ووجهت تحذيراً قوياً لنوابه من تبعات القرار.

جدد النائب الأول للرئيس السوداني؛ علي عثمان طه، التزام الدولة بتحرير كل شبر من حدود السودان كاملة مع دفع العدوان عنها بكل حزم، واعتبر ذلك التزاماً أخلاقياً ودستورياً من أجل الحفاظ على سيادة البلاد وكرامتها.  وقال طه لدى مخاطبته مجلس الولايات، إن تحرير الأراضي السودانية يحتاج لخطة استراتيجية، تتمثل في حشد الدعم السياسي والاقتصادي والدبلوماسي. وأضاف أن النظرة الاستراتيجية قامت عليها آليات الآن، تتمثل في لجنة الاستنفار العليا، والمبادرات المكونة في مختلف القطاعات، حيث

أصدر الرئيس السوداني؛ عمر حسن البشير، مرسومين جمهوريين، قضى الأول بقبول استقالة وزير الإعلام الاتحادي؛ المهندس عبدالله علي مسار، ونص الثاني على إعفاء وزيرة الدولة بالإعلام؛ سناء حمد العوض، من منصبها. وقال بيان صادر عن  الأمانة العامة لمجلس الوزراء السوداني، إن قرار وزير الإعلام بإيقاف مدير عام وكالة السودان للأنباء قد جاء معيباً قانوناً، حيث استخدم وزير الإعلام سلطة ليست له- لا تخويلاً ولا تفويضاً - مما استوجب تدخل رئيس الجمهورية لإبطال هذا القرار المعيب قانوناً

قال جنوب السودان يوم الاثنين إن طائرات حربية سودانية قصفت منطقة نفطية في أراضيه وذلك بعد يوم من اعلان الخرطوم حالة الطواريء في بعض المناطق الحدودية مع عدم ظهور اي دلالة على تراجع حدة التوتر. ويهدد القتال الحدودي على مدى أسابيع بالتحول إلى حرب شاملة بين الدولتين بعد اخفاقهما في تسوية النزاعات المتعلقة بايرادات النفط وترسيم الحدود. وقال فيليب أقوير المتحدث باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان وهو جيش جنوب السودان ان القوات السودانية قصفت باناكواتش في ولاية الوحدة.

اتهم الجيش الاوغندي الحكومة السودانية بدعم وتجهيز جيش الرب للمقاومة بقيادة جوزيف كوني والذي يحارب الحكومة الاوغندية وينشط في مناطق وسط افريقيا. ويُتهم جيش الرب بارتكاب جرائم اغتصاب وبتر اعضاء وتجنيد اطفال. وقال كولونيل في الجيش الأوغندي للبي بي سي إنهم القوا القبض على احد عناصر جيش الرب، وكان يرتدي زيا عسكريا سودانيا، ويحمل اسلحة وذخيرة تستخدم في الجيش السوداني. وكانت الولايات المتحدة ارسلت قوة خاصة للمساعدة في القاء القبض على زعيم جيش الرب جوزيف كوني.

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن السودان أعلن استعداده لبدء التفاوض مع جنوب السودان لتسوية النزاع بينهما، بينما أكد وزير الخارجية السوداني، أن النزاع مع جنوب السودان لن يقود لنشوب حرب بين البلدين. ونقلت وسائل إعلام روسية عن لافروف قوله يوم الإثنين بمؤتمر صحفي مشترك مع نظيره السوداني في موسكو: "سمعنا من زملائنا السودانيين أنهم مستعدون فوراً للبدء بالمحادثات مع جنوب السودان، إذا ما استجاب جنوب السودان أيضاً لهذا".

الرئيس أوقف كافة لجان التحقيق مع جادين

تقدم وزير الاعلام، عبدالله علي مسار أمس، باستقالته من منصبه احتجاجا على قرار رئيس الجمهورية بإلغاء قراره واعادة المدير العام لوكالة السودان للأنباء عوض جادين الموقوف ،وايقاف كافة لجان التحقيق المتعلقة بالأداء في الوكالة .وأكد مسار لـ»الصحافة « أنه سلم أمس مكتب رئيس الجمهورية استقالته، موضحا أن الاستقالة جاءت على خلفية قرار أصدره رئيس الجمهورية أمس الأول قضى بإلغاء قراره بإيقاف مدير «سونا « عوض جادين وايقاف اعمال كافة لجان التحقيق التي شكلها و الخاصة بمراجعة الأداء بالوكالة.