الأخبار

اتفق السودان وجنوب السودان في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا على استمرار التفاوض حول القضايا العالقة بين الجانبين في العاشر من فبراير القادم لحسم الملفات الاقتصادية والحدودية والنفطية ومتأخراتها في الفترة من التاسع من يوليو. وينتظر أن تحسم المفاوضات القادمة قضايا التجارة البينية والنفط والحدود ومتأخرات النفط على أن يدفع السودان في الجولة القادمة بمستنداته اللازمة بعد تدخل من الوساطة المشتركة ودفعها للمزيد من المقترحات.

بكين (رويترز) - ذكرت وكالة انباء الصين الجديدة (شينخوا) يوم الاثنين ان السفارة الصينية في السودان فقدت الاتصال بتسعة وعشرين عامل بناء صينيا احتجزهم متمردون في ولاية جنوب كردفان الحدودية التي تشهد اضطرابات . وقال مقاتلو الحركة الشعبية لتحرير السودان-قطاع الشمال يوم الاحد انهم يحتجزون 29 عاملا صينيا من اجل سلامتهم بعد معركة مع الجيش السوداني. ويقاتل الجيش متمردي الحركة الشعبية لتحرير السودان-قطاع الشمال في ولاية جنوب كردفان المجاورة لجنوب السودان المستقل حديثا منذ يونيو

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن الأزمة التي نشبت بين السودان وجنوب السودان في شأن شحنات النفط تعتبر "تهديداً لأمن واستقرار المنطقة". وقال بان كي مون: "الموقف بين دولتي السودان وجنوب السودان وصل إلى نقطة حرجة، مما يهدد السلام والاستقرار في أرجاء المنطقة". واضاف ان "على المجتمع الدولي التدخل الآن، حتى لا تتفاقم هذه المشكلات". وكان السودان قد أعلن انه سيفرج عن شحنات من النفط الخام الخاصة بجنوب السودان، في مسعى لوضع حد لنزاع مرير بين الدولتين.

قال جنوب السودان إنه استكمل تعليق إنتاجه النفطي تماماً السبت، عقب محاولات لإيجاد حل حول الخلاف بين جوبا والخرطوم بشأن رسوم مرور هذا النفط عبر السودان. وأعلنت جوبا بدء عملية وقف الضخ الإثنين الماضي. وقالت وزارة النفط الأسبوع الماضي إنها أغلقت مربع (5أ)، ونفى وزير النفط بحكومة جنوب السودان ستيفن بيو تراجع حكومته عن قرار وقف إنتاج النفط. وقال إن فرقاً فنية أرسلت إلى حقول البترول في أعالي النيل والوحدة، وأضاف: "نتوقع اكتمال العمل في بقية الحقول خلال أيام

وجه المشير عمر البشير رئيس الجمهورية اليوم السبت 28 يناير 2012 وزارة الطاقة بأن تكون على أهبة الاستعداد للسماح بالسفن الموجودة حاليا في بورتسودان والخاصة بجنوب السودان بالمغادرة فور التوقيع على الاتفاق الإطاري. وعلمت سونا أن هذه الخطوة تمت بوساطة من رئيس الوزراء الأثيوبي ملس زيناوي.

أخفق الرئيس السوداني عمر البشير ورئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت في التوصل إلى اتفاق ينهي نزاعا حول رسوم على صادرات النفط من الجنوب أدى إلى وقف تدفق الخام.  وينصب الخلاف بين السودان ودولة جنوب السودان التي انفصلت في يوليو/تموز الماضي وتفتقر إلى المنافذ البحرية، على قيمة الرسوم التي ينبغي أن تدفعها جوبا مقابل مرور صادرات النفط عبر الأراضي السودانية إلى البحر الأحمر. والتقى الرئيسان في أديس أبابا على هامش اجتماع لزعماء من شرق أفريقيا. ونقلت رويترز عن مصدر قريب من

ذكرت مصادر بقطاع النفط، أن السودان باع شحنة واحدة على الأقل من كميات نفطية صادرها من دولة جنوب السودان، بسعر يقل بملايين الدولارات عن قيمته الرسمية وأنه يعرض المزيد منها. ودب نزاع مرير بين الجانبين حول قيمة الرسوم التي ينبغي أن يدفعها الجنوب مقابل مرور النفط بالأراضي الشمالية عبر خط أنابيب وتصديره من بورتسودان. وباع السودان شحنة حجمها 600 ألف برميل كان قد تم تحميلها على السفينة "راتنا شرادها" إلى تاجر في شمال آسيا.

انعقدت اليوم بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا قمة رباعية ضمت الرئيس السوداني عمر البشير ونظيره الجنوبي سلفاكير ميارديت وشارك فيها الرئيسان الكيني مواي كيباكي والإثيوبي ملس زنازي في مسعى لحل الخلافات بين طرفي السودان، وفي مقدمتها النفط. ونقلت وكالة الأنباء السودانية الرسمية أن الاجتماع انعقد بمشاركة رئيس لجنة الوساطة العالية المستوى التابعة للاتحاد الأفريقي ثابو مبيكي وعلى هامش قمة الاتحاد بالعاصمة الإثيوبية.  وتأتي القمة في إطار جهود أفريقية لنزع فتيل الأزمة بين الخرطوم وجوبا في أعقاب

انتخاب الدكتور جبريل إبراهيم محمد رئيساً للحركة
الأستاذ أبوبكر القاضي رئيسا للمؤتمر العام والدكتور الطاهر الفكي رئيسا للمجلس التشريعي
إنشاء مجلس ثوري للعمل به في الظروف الطارئة وفقا للنظام الأساسي

قال الاعلام الرسمي يوم الخميس إن السودان سيعامل ابناء جنوب السودان معاملة الاجانب بدءا من ابريل نيسان وهو ما يزيد الشكوك بشأن مصير 700 الف جنوبي يعيشون في الشمال بعد مضي ستة اشهر على استقلال الجنوب في يوليو تموز. وتفيد احصاءات الامم المتحدة بأن ما يزيد على 350 الف جنوبي عادوا الى الجنوب منذ اكتوبر تشرين الاول 2010 بعد ان عاشوا في الشمال لعقود وبقي نحو 700 ألف ما زالوا يعيشون في الشمال. ونقلت وكالة السودان للانباء عن مجلس الوزراء قوله انه سيعامل الجنوبيين معاملة