الأخبار

استهلت الجبهة القومية الاسلامية مسيرة دولتها الدموية بإزهاق أرواح وسفك دماء معارضيها باغتيال الدكتور علي فضل في بيوت الأشباح تحت التعذيب الوحشي و إرسال كادرها الأمني لتعقب ومطاردة المهندس أبوبكر راسخ و إطلاق النار عليه وقتله في ضاحية الحاج يوسف. و أتبعت الجبهة القومية الاسلامية، مسيرتها المعمدة بالدماء بمقتلات وفظائع 

قد قيل: إنّ أكبر لعنة في الصين القديمة كانت أن يقول لكَ لاعنُك:" أَلعنُكَ وأتمنى أن تُولد في عصرٍ مُهم". ولمَّا كان الصينيون القدماء يقولون بنوعٍ من تناسخ الأرواح، أي كانوا يتصورون أن الشخص سيُبعث مجدداً إلى الحياة الدنيا بعد موته، فأرادوا له، بهذه اللّعنة القاسية، أسوأ حياةٍ ممكنة عند معاودته الحياة فتمنوا أن يُبعث ذلك المسكين في عصرٍ مُهم،

كبادرة حسن نية تجاه الحل السلمي للمشكلة السودانية وإعطاء فرصة للتسليم الفوري والسلس للسلطة للمدنيين، أنا القائد عبد العزيز أدم الحلو رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال، والقائد العام للجيش الشعبي لتحرير السودان-شمال، أعلن وقف العدائيات من جانب واحد في كل المناطق الواقعة تحت سيطرة الحركة الشعبية