الأخبار

أعلن المتحدث باسم الحركة الشعبية لتحرير السودان الإثنين مقتل ثلاثة مدنيين في غارات جوية شنها الجيش السوداني في ولاية النيل الأزرق التي تشهد تمردا مسلحا ضد سلطات الخرطوم. وقال ارنو نغوتولو لودي المتحدث باسم الحركة إن القصف الجوي استهدف الجمعة والسبت قرى عدة في النيل الأزرق وأسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة عشرين آخرين. وتأتي هذه الغارات قبل بضعة أيام من انتهاء المهلة التي منحتها الأمم المتحدة للسودان وجنوب السودان لتسوية خلافاتهما.

اعتذر الرئيس السوداني عمر البشير عن المشاركة في قمة ثنائية مع رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت اليوم بأديس أبابا كان قد دعا لها رئيس اللجنة الأفريقية رفيعة المستوى بشأن السودان ثابو مبيكي، مما يؤكد تعثر المفاوضات بيد البلدين. وقال السفير العبيد مروح الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية السودانية في تصريحات لوكالة الأنباء السودانية (سانا) إن البشير اعتذر عن اللقاء نظرا لارتباطاته المسبقة والمتمثلة في الزيارة المرتبة له إلى دولة قطر التي تبدأ اليوم الثلاثاء.

المتحدث باسم وفد الجنوب عاطف كير لـ «الشرق الأوسط»: المواقف متباعدة

فشلت دولتا السودان وجنوب السودان في مفاوضاتهما الجارية في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا من إحداث اختراق في ملف النفط في جلستي أمس، وما زالت مواقف الطرفين متباعدة حول أسعار النقل والترحيل للنفط الجنوبي عبر موانئ السودان، وأصبحت الاحتمالات واردة في كل الاتجاهات قبل الخميس المقبل الثاني من أغسطس (آب) وهي نهاية المهلة التي منحها مجلس الأمن الدولي للبلدين، وينتظر أن يتم حسم ملف منطقة

إتهمت الحكومة مجددا قطاع الشمال بمواصلة عرقلة التفاوض بطرحه لقضايا لاتختص بأجندة التفاوض الخاص بولايتى النيل الأزرق وجنوب كردفان. وكشف د.كمال عبيد رئيس الوفد الحكومى بالمفاوضات في تصريح خاص لـ(smc) عن تقديم وفد قطاع الشمال ورقة حول خارطة طريق مجلس الأمن والإتحاد الإفريقي بشأن منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق تتكون من (5) صفحات مبيناً أن الحديث عن ولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان جاء في (سطر ونص) فقط بالصيغة الاتية: (يجب أن تتعامل اللجان السياسية

نظمت سفارة جمهورية جنوب السودان بالقاهرة بالتعاون مع الجالية احتفاليا جماهيرياً مساء الجمعة بقاعة خوفو بالمركز الدولي للمؤتمرات بمدينة نصر بمناسبة الذكرى الأولى للاستقلال وسط حضور كبير من جمهور الجالية، وشمل الاحتفال كلمات من قيادات المجتمع المدني لدولة جنوب السودان بمصر وكلمة سعادة السفير أنتوني لويس كون سفير جمهورية جنوب السودان بمصر ورقصات شعبية وفلكلورية وأغاني

جاء إلى إسرائيل منذ عامين وطالب الرئيس أبومازن بمنحه جواز سفر وهوية

تنادى أطفال أحد الأحياء القديمة في مدينة رام الله بدافع الفضول لمشاهدة منظر غريب لم يعتادوه من قبل، شاب في مقتبل العمر أسمر البشرة، بثياب رثة وشعر أشعث، بسط بطانية بالية بجوار حائط ونام عليها، مختبأ من حرارة الشمس الحارقة، وبجواره كيس بلاستيكي يحتوي على عبوة مياه لريّ ظمأه.

دعت الولايات المتحدة السودان وجنوب السودان الى بذل كل الجهود الممكنة من اجل التوصل الى اتفاق سلام، وذلك قبل ايام من انتهاء المهلة النهائية التي حددتها لهما الامم المتحدة. وقالت المندوبة الاميركية لدى الامم المتحدة سوزان رايس في بيان ان "الولايات المتحدة تدعو الطرفين الى الوفاء فورا بتعهداتهما بموجب القرار 2046". وفي هذا القرار الذي صدر في الثان من ايار/مايو الماضي امهل مجلس الامن

قررت اللجنة المكلّفة بمتابعة إنفاذ الترتيبات الاقتصادية الأخيرة في اجتماعها، يوم الأحد، برئاسة النائب الأول للرئيس السوداني، علي عثمان محمد طه، إيقاف الزيادة في تعرفة الكهرباء بالقطاع السكني اعتباراً من أول أغسطس المقبل. وأوقفت اللجنة القرار لحين اكتمال الدراسات التي تجرى لاحقاً بشأن رفع الدعم والإصلاح في تعرفة الكهرباء للقطاع السكني والقطاعات الأخرى. كما قرر الاجتماع تكوين لجنة برئاسة

الخرطوم وجوبا تسعيان إلى انهاء بعض الملفات قبل أغسطس

اتفقت حكومتا السودان وجنوب السودان على اجراء استفتاء منطقة أبيي المتنازع عليها بنهاية العام الجاري تحت اشراف الامم المتحدة والاتحاد الافريقي ، غير انهما لم يتفقا علي الذين سيدلون باصواتهم ، وتوقعت مصادر تحدثت لـ« الصحافة » ان يتوصل الطرفان الى اتفاق حول موضوعين من القضايا العالقة بين البلدين قبل الثاني من اغسطس المقبل .وقال المتحدث باسم وفد جنوب السودان عاطف كير

اتهم كمال عبيد، رئيس الوفد الحكومي لمفاوضات أديس أبابا مع الحركة الشعبية (قطاع الشمال)، الحركة بعدم الرغبة في التوصل لاتفاق سلام حقيقي في النيل الأزرق وجنوب كردفان، وقال إن الحركة تريد الاستفادة من الغذاء لـ"تشوين" عناصرها المسلحة. وحمل عبيد الحركة الشعبية مسؤولية تردي الوضع الإنساني بالمنطقتين، وقال لـ(الشروق): "نحن ملتزمون بإيصال الإغاثة لمستحقيها"، وأضاف: "اتهامات الحركة الشعبية بائسة وغير جادة وليست حريصة على تحقيق السلام"، وتابع: "يريدون الاستفادة من المساعدات الإنسانية