الأخبار

كشفت مصادر مسئولة من الجانب المصرى بملف مفاوضات السد عن أن السودان وإثيوبيا تحاولان الالتفاف حول الاستمرار فى تنفيذ الدول الثلاث للدراسات المائية والفنية والبيئية المقرر والمتفق على ان يقوم بها الاستشارى الفرنسى حول تحديد الآثار

وصف أحمد بلال عثمان، وزير الإعلام السوداني، الناطق باسم الحكومة، اليوم الإثنين، قتل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، بأنه “مخطط إيراني لإشعال الفتنة في اليمن”.

أصدرت محكمة الإستئناف بالخرطوم حكماً بتأييد إدانة عاصم عمر حسن الطالب بجامعة الخرطوم وعضو مؤتمر الطلاب المستقلين الذي لفقت له أجهزة أمن النظام تهمة سياسية بقتل شرطي إبان أحداث مقاومة طلاب جامعة الخرطوم لمخطط بيع

قال نائب رئيس الوزراء وزير الاستثمار مبارك الفاضل، إن زيارة رئيس الجمهورية المشير عمر البشير إلى روسيا كانت ضمن جهود إصلاح الدبلوماسية السودانية، وتخليصها من أثر أيدلوجيا الحركة الإسلامية.

سلم ناشرو صحف (الجريدة، التيار، آخر لحظة والوطن) مذكرات احتجاجية لـ (البرلمان، جهاز الأمن والمخابرات الوطني، اتحاد الصحفيين ومجلس الصحافة والمطبوعات)، وذلك اعتراضاً على مصادراتها لست أيام على التوالي، وتعهدت تلك الصحف 

في البدء نزجي اليكم التحايا، ونشكر لكم تفاعلكم لاجل صحافة حرة بلا قيود ، واليكم إضاءات تنير دربنا، وتجيب على تساؤلات بعض الزملاء والزميلات بشأن تنظيم عملية الإضراب المقرر يوم الثلاثاء 5ديسمبر 2017.

قرر ناشرو الصحف المتضررة من مصادرات جهاز الامن (الجريدة، التيار، آخر لحظة والوطن)، تنظيم وقفات احتجاجية بدار اتحاد الصحافيين ورفع خطابات لمجلس الوزراء ولجنة الاعلام بالبرلمان ومجلس الصحافة والمطبوعات والاتحاد العام للصحفيين السودانيين وادارة الاعلام بجهاز

رصد المركز الأفريقى لدراسات العدالة والسلام خمسة إنتهاكات تمثلت في الرقابة القبلية على الصحف من قبل جهاز الأمن و المخابرات الوطني شملت ستة صحف سودانية خلال شهر نوفمبر 2017 ، بالإضافة إلي الأيقاف الإداري لمدة يومين في مواجهة صحيفة الجريدة عقب نشر مادة 

في نكسة كبرى تشهدها حرية الصحافة، عادت سلطات الأمن إلى أسلوب "المجزرة" فواصلت حملتها لليوم الرابع على التوالي حيث صادر جهاز الأمن صحف (التيار، الجريدة، آخر لحظة) في أعنف عملية مصادرة تشهدها الصحافة السودانية منذ أكثر من عام.

نظرت المحكمة الجنائية بالقضارف أمس الأربعاء (29/11/2017) في القضية التي شكى فيها المكفوف محمد أبراهيم آدم ناصر أفرادا من الشرطة من بينهم الشرطي محمد فضل محمد ابراهيم (مزيكا) .