الأخبار

توقع رفع إسم السودان من القائمة في يوليو من العام القادم.. بعد موافقة الكونغرس
كراولي: كيري لم يحمل اى مقترح من أوباما لتجاوز معضلة أبيي.. والأمر متروك للشريكين

قال فيليب كروالي، الناطق الرسمي بإسم الخارجية الأميركية في مؤتمر صحفي عبر الهاتف مع عددا من الصحافيين في واشنطن إن رفع إسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب في يوليو من العام القادم على أحسن تقدير لن يؤثر على قرار محكمة الجنايات الدولية ضد الرئيس السوداني، عمر البشير.

تنظمه الـ  I O M بالمكسيك من 8 ـ 11 نوفمبر الجاري:

   يشارك السودان ممثلاً في جهاز تنظيم شئون السودانيين العاملين بالخارج في الملتقى الدولي الرابع للهجرة والتنمية والذي تنظمه بالمكسيك المنظمة الدولية للهجرة في الفترة من الثامن وحتى الحادي عشر من نوفمبر الجاري بمركز برتو فالارتا بمدينة مكسيكو تحت شعار ( الشراكة فى التنمية . .  الشراكة فى المستقبل ) ، ويقود وفد السودان الدكتور كرار التهامي ، الامين العام جهاز المغتربين وعضوية مُمثليْن لكل من وزارتي الداخلية والخارجية
ويناقش الملتقى ثلاث أرواق عمل الأولى تحت عنوان الشراكة في الهجرة والتنمية وتتناول بدورها حماية المهاجر وتقنين الهجرة الي جانب إستراتيجية

وسط تباين حول اعتقال جعفر السبكي

لا تزال المطالبات بإطلاق سراح الصحفي السوداني جعفر إبراهيم السبكي المحتجز منذ مساء الثالث من الشهر الجاري، أو تقديمه لمحاكمة عادلة، تتوالى، أملا في استجابة ربما تقرب بين الحكومة وصحفيين اعترضوا على ما يصفونها بالقوانين المقيدة للحريات. ودعت أحزاب سياسية سودانية ومنظمات حقوقية دولية إلى الإفراج عن السبكي الذي يتولى ملف دارفور في صحيفة "الصحافة" المستقلة، والذي اعتقله جهاز الأمن من مقر الصحيفة دون إبداء الأسباب، لكن اتحاد الصحفيين السودانيين قال إن اعتقاله "لم يكن ذا علاقة بالنشر الصحفي وإنما لأسباب أخرى" لم يوضحها.

أكد إكمال تجريد (4) ألف مقاتل من المعارضة التشادية بدارفور من السلاح..
جهاز الأمن والمخابرات الوطني يؤكد استعداده ليكون فصيلاً أساسياً في تأمين الاستفتاء القادم ضماناً لحياديته

أعلن جهاز الأمن والمخابرات الوطني استعداده التام ليكون فصيلاً أساسياً في تأمين عملية الاستفتاء القادمة ضماناً لحياديتها ونزاهتها. وقال الفريق أمن مهندس محمد عطا المولى عباس المدير العام لجهاز الأمن والمخابرات الوطني لدى مخاطبته اليوم تخريج الدفعتين 67-68 من مجندي الجهاز بمعسكر كرري إن الجهاز سيكون في طليعة المطبقيّن لنتائج الاستفتاء مثلما مثّل الجهاز الطليعة في تطبيقه اتفاق

اختار سلفا وطه والميرغني نواباً له

اعلن الرئيس عمر البشير، تشكيل لجنة عليا برئاسته لدعم الوحدة والاستفتاء ،وحدد خمسة نواب له ،هم نائباه سلفاكير ميارديت وعلي عثمان طه، الى جانب زعيم الاتحادي محمد عثمان الميرغني وبونا ملوال وسوار الذهب . واقر اجتماع عقد برئاسة البشير وعدد من القوى السياسية باستثناء الحركة الشعبية والقوى المعارضة ببيت الضيافة امس، الاتصال بأحزاب المعارضة وعلى رأسها المؤتمر الشعبي والحزب الشيوعي والامة القومي خلال الـ«48» ساعة القادمة للمشاركة في العملية .وجدد الرئيس البشير لدى مخاطبته الاجتماع، الالتزام باتفاق نيفاشا واجراء الاستفتاء في موعده، واشار الى انهم سيضعون

كشف عن ملاحقة قيادات «العدل والمساواة» عبر «الإنتربول»

 قطع وزير الدولة برئاسة الجمهورية، أمين حسن عمر، بتقديم كل المعتلقين على خلفية التعاون مع « راديو دبنقا « التي تبث من هولندا للمحاكمة ، معتبراً أن الإذاعة تهدد الأمن الداخلي للبلاد والاستقرار الاجتماعي ،وقال إن الإدعاء سيوجه في حق من أدخلوا أجهزة غير مرخص لها ساعدت على الفتنه واستخدمت للتحريض، أو من أرسل معلومات للخارج وزاد « لدينا معلومات كاملة عن الذين يرسلون الرسائل البريدية « . وأكد عمر في حوار مع « الصحافه» رفع كل المطالبات الدولية في حق منسوبي حركة العدل والمساواة بما فيها ملاحقة أفراد الحركة بواسطة الشرطة الدولية «الانتربول»وتقديم الضمانات المطلوبة لإجراء حوار في الداخل ، راهناً ذلك بالتأكد من صدق نوايا الحركة تجاه العملية السلمية ،موضحاً أن طريقة

عرضت الولايات المتحدة إزالة السودان عن قائمتها للدول الراعية للإرهاب في محاولة لتسوية الخلافات بشأن الاستفتاء المقرر في يناير/ كانون الثاني حول مستقبل جنوب السودان السياسي. وأعلن السناتور الامريكي جون كيري الأحد خلال زيارة للسودان أنه سلم "خارطة طريق" من أجل حل الخلافات بين شمال البلاد وجنوبها قبل الإستفتاء. وقال كيري الذي يرأس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي "طلب مني الرئيس اوباما الحضور الى هنا مع مبعوثه الخاص غريشن ومستشارة البيت الابيض لشؤون الأمن ميشيل جافين لتقديم اقتراحه الخاص".

حذرت فاليري أموس، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق عمليات الإغاثة الطارئة من أن الاستفتاء المقرر في يناير حول مستقبل جنوب السودان قد يخلق احتياجات إنسانية جديدة في حال اندلع العنف، الأمر الذي سيفاقم الأوضاع غير المستقرة أصلاً. وأخبرت أموس الصحفيين يوم 5 نوفمبر في جوبا خلال زيارتها الأولى إلى السودان منذ تعيينها أن "الأسابيع والأشهر المقبلة ستحدد مصير ملايين السودانيين،" مضيفة أن جنوب السودان يمر بمنعطف حساس.  وقد أعربت أموس عن قلقها إزاء "المصير الغامض" للجنوبيين الذين يعيشون في شمال السودان، والشماليين الذين يعيشون في الجنوب، ولكنها أفادت

الشريكان يعقدان اجتماعات اليوم بالعاصمة السودانية بدعوة من أمبيكي وسط قلق شديد

قالت مصادر أميركية إن زيارة السيناتور جون كيري، رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي، المفاجئة للسودان، الذي كان قد زاره في منتصف الشهر الماضي، لها صلة بمشروع قانون سلام واستقرار السودان، الذي كان قد قدمه في بداية الشهر الماضي. وقال مصدر في لجنة العلاقات الخارجية لـ«الشرق الأوسط»: إن كيري «يريد وضع اللمسات النهائية لمشروع القانون»، و«طبعا، يريد استشارة كل الأطراف المعنية قبل الإقدام على الخطوة التالية»، و«يأمل أن يصدر القانون الجديد ليكون أساس العلاقات المستقبلية بين الولايات المتحدة والسودان».

باشرت السلطات الأمنية التحقيقات أمس مع مجموعة وصفت نفسها بأنها ناشطة في مجال العمل بمنظمات المجتمع المدني. وقال مصدر أمني لـ(smc) إن المجموعة التي تم توقيفها ووصفت نفسها بالناشطة في منظمات المجتمع المدني ليس لها علاقة أصلاً بالعمل الإنساني أو المدني وأن منظمة (معاً من أجل السلام ولا عنف) والتي يعمل الناشطون باسمها تمثل ساتراً وهمياً لإذاعة دبنقا التي لا تملك تصريح بالعمل في البلاد. وأشار إلى أن المعلومات المتوفرة للسلطات تفيد بتعيين رئيس المنظمة مسؤولاً عن الإذاعة بالسودان في يناير2009م وأن من بين الوثائق التي ضبطت لدى المجموعة مؤخراً وثيقة تشير لأهداف