الأخبار

إنطلاقاً من مبادئنا النضالية في سعينا نحو الكرامة الإنسانية، وتأسيساً علي طموح الشعب السوداني المُتطلِع إلي الحُرِّية والأمن والإستقرار والديمقراطية، وإستلهاماً لتجاربنا التاريخية وتطوُر الشعوب من حولنا نحو التحرُر والانعِتاق، وحيث أن أزمتنا المتراكِمة والمُستمِرّة منذ تكوين الدولة السودانية وإلي يومنا هذا، بسبب تعاقب النخّب الإجتماعية علي انظمة الحكم بمختلف قواها الحزبية والشمولية، والتي فشلت في إدارة تنوُعِنا وتعددنا الديني والعِرقِي والثقافي والجغرافي، وقد أفرزت بتلك المنهجية الأحادية هذا الواقع المُظلِم المُعَاش وانتجت

أكد "كمال حسن علي" وزير الدولة بالخارجية السابق بأنه تم تكليفه سفيرا للسودان بمصر. وقال " علي" في اتصال هاتفي من الخرطوم لـ " أفريقيا اليوم" www.africaalyom.com
أنه سعيد بهذا التكليف، والذي يأتي في ظرف تشهد فيه العلاقات مع مصر تطور ملحوظ وروح جديدة بعد الثورة، مضيفا أن ترشيحي يأتي تقديرا للدور المصري والإهتمام بالعلاقات في الوقت الراهن، مؤكدا أنه سوف يعمل لترقية هذه العلاقات، وتطويرها إلى الأمام، وأنه سوف يبني جسورا من الثقة مع كافة الأحزاب والقطاعات المصرية، مبينا أنه سوف يتولى

بتاريخ 24 و25 أيار/مايو 2011، يُعقَد مؤتمرٌ دبلوماسي إقليمي حول المحكمة الجنائية الدولية في مدينة الدوحة، قطر، تشارك فيه وفود رسمية رفيعة المستوى، فضلاً عن خبراء قانونيين وممثلين عن وسائل الإعلام. ويُعقََد المؤتمر برعاية دولة قطر بالاشتراك مع جامعة الدول العربية وبالتعاون مع المحكمة الجنائية الدولية. وسيكون المؤتمر حدثاً كبيراً هو الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يهدف إلى توفير المعلومات عن عمل المحكمة، المعاهدة المنشئة لها والإطار القانوني الناظم لها. وستعرض لجنة من الخبراء

المفوضية القومية واللجنة العليا للانتخابات والمؤتمر الوطنى غير ملتزمين بالقانون وغير نزيهين
لن نعترف بنتيجة الانتخابات اياً كانت ولن نشارك فى اى مستوى تنفيذى او تشريعى
الشراكة مع المؤتمر الوطني انتهت بهذه الانتخابات

عقد الفريق عبد العزيز ادم الحلو رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان بولاية جنوب كردفان ومرشح منصب الوالى مؤتمرا صحفيا بمدينة كادقلى  اليوم الثلاثاء 13|5 20011وهو اول مؤتمر له منذ بداية  عمليات الاقتراع والخلاف ما بين الحركة الشعبية ولجنة الانتخابات والمفوضية القومية للانتخابات حول الخالفات الفنية والادارية التى صاحبت عمليات الاقتراع والفرز حيث تحدث قائلا:

أكد المكتب القيادي للمؤتمر الوطني في اجتماعه مساء أمس ( الأربعاء 11 مايو) برئاسة المشير عمر البشير رئيس الجمهورية رئيس الحزب حرصه على امن واستقرار ولاية جنوب كردفان كما ثمن المشاركة الواسعة للمواطنين في الانتخابات التكميلية التي جرت بالولاية مطلع الشهر الحالي . وأحيط المكتب القيادي علما وفقا للأستاذ فتحي شيلا أمين الإعلام السابق في تصريحات صحفية عقب الاجتماع أحيط بجهود المفوضية القومية للانتخابات التي توجهت للولاية لمعالجة الإشكالات والعراقيل التي وضعتها الحركة الشعبية وحالت دون الإعلان الرسمي لنتائج الانتخابات بالولاية وعبر المكتب عن أمله في أن تتمكن المفوضية من

لايجوز معاملة الجنوب كقطاع غزه

التقي الامين العام للحركة الشعبية الاستاذ ياسر عرمان بعدد من قيادات القوي السياسية وممثلين للمجتمع الدولي بالخرطوم حول الانتخابات بجنوب كردفان،  كما تابع مع قيادات الحركة الشعبية قضية ملاك الاراضي واهالي بري ومطالب نشطاء البيئة حول غابة الفيل وقضية وقف التجارة والمواد التمونية بين ولايات شمال وجنوب السودان وتلقي أسئلة من الصحافة حول موقف الحركة الشعبية في شمال السودان من هذه القضايا وقد ادلي بالتصريحات التالية :

أطلق مسلحون مجهولين اليوم النار على أربعة جنود من زامبيا تابعين لقوات حفظ السلام خلال دورية لهم في أبيي أدى إلى أصابتهم بجروح. وقع الحادث بعد ظهر يوم امس في حوالي الساعة الرابعة وأربعين دقيقة في منطقة جولي التي تبعد حوالي 25 آيلومتراً شمال ابيي. وقد تم إخلاء الجنود الأربعة المصابين، أحدهم في حالة خطيرة، إلى أبيي لتقلي العلاج.
هذا، وتدين بعثة الأمم المتحدة في السودان بشدة هذا الهجوم غير المبرر وقد بدأت
البعثة في التحقيق في الحادث

أوردت الكثير من الصحف الصادرة أمس الاثنين خبرا مفاده أن نائب رئيس الجمهورية قد وافق علي تخصيص مليون فدان لمصر بسعر رمزي بالولاية الشمالية باسم حزب الوفد ونسبة لان ذلك الخبر يجافي الحقيقة تماما فلابد من توضيح حقيقة الأمر والذي تتمثل في الآتي :1- إن نص ما صرح به رئيس الوفد المصري للإعلام هو السودان فتح ذراعيه لمصر ، وقد تحدثت مع السيد نائب رئيس الجمهورية لتخصيص مليون فدان للفلاحين المصريين والسودانيين بحيث تكون شركة غير هادفة للربح تتولي أسرة سودانية وأسرة مصرية مساحة من هذه الأرض تسلم جاهزة للزراعة ويكون ثلث الإيراد للأسرة السودانية وثلث الإيراد

في تطورات وصفت بالخطرة، علقت اللجنة العليا لانتخابات ولاية جنوب كردفان التكميلية عملية فتح المظاريف الآمنة وعرض النتائج بالولاية، على خلفية انسحاب وكلاء الحركة الشعبية لتحرير السودان ومندوبيها للمرة الثانية ومقاطعتهم لعملية فرز الأصوات، وذلك احتجاجا على ما اعتبروها تجاوزات كبيرة ومؤثرة على نتائج انتخابات الولاية، ولاكتشاف مركز اقتراع وهمي كما جاء في مبررات الانسحاب. وأكد رئيس اللجنة العليا للانتخابات بالولاية آدم عابدين تعليق العمل في فرز الأصوات والدوائر "بعد إبلاغ المفوضية القومية

الحكومة لا تريد ان تعترف أن دخول أمدرمان كان جهداً خالصاً للحركة

نفت حركت العدل والمساواة السودانية بشدة أن تكون ليبيا قدمت أي شكل من اشكال الدعم للحركة عند دخولها أمدرمان في العاشر من مايو 2008، وقال الناطق الرسمي للحركة جبريل أدم بلال، من الدوحه، ليبيا لم تدعم حركة العدل والمساواة السودانية في عملية الذراع الطويل، ولم تكن ضمن المتهمين الذين إتهمتهم الحكومة في الايام الاولى، لان العلاقة بين ليبيا والسودان في ذلك الوقت كانت علاقة إحترام متبادل وعلاقة جوار في المقام الاول،