الأخبار

قالت بعثة الامم المتحدة والاتحاد الافريقي المشتركة في منطقة دارفور السودانية يوم السبت إن مسلحين مجهولين قتلوا بالرصاص جنديا اثيوبيا من قوات حفظ السلام التابعة لها وأصابوا أحد زملائه في دارفور. وقالت البعثة في بيان ان المهاجمين فتحوا النار على سيارة تابعة للامم المتحدة كانت تنقل الجنود من المطار خارج الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور الى المدينة. وأضافت أن الجندي توفي متأثرا بجروحه التي أصيب بها في الكمين. وانتشر العنف في المنطقة الغربية النائية عام 2003 بعدما حمل متمردون أغلبهم من غير العرب السلاح ضد الخرطوم واتهموا الحكومة السودانية بتهميش دارفور

أكدت الخارجية المصرية أن مصر ستعترف بدولة جنوب السودان وستكون ثاني دولة تعترف بجمهورية الجنوب بعد حكومة الخرطوم. وقال وزير الخارجية المصري إن مصر ستحول قنصليتها بجوبا إلى سفارة اعتباراً من التاسع من يوليو. وأشار وزير الخارجية المصري؛ محمد العرابي، في بيان له، إلى أنه أصدر قراراً بتعزيز التمثيل الدبلوماسي المصري في جوبا بما يتناسب مع الأهمية الكبيرة التي توليها مصر لجمهورية جنوب السودان. وشدد العرابي على أن مصر ستواصل تعزيز التعاون مع جمهورية جنوب السودان، لافتاً إلى عمق وتشعب العلاقات وآفاق التعاون بين مصر والجنوب في مختلف المجالات.

هارون يؤكد أن الحكومة الآن في معركة دفاع مشروع حفاظاً علي أمن المواطن

أكد الرئيس السوداني عمر البشير ان الجيش السوداني سيواصل عملياته في ولاية جنوب كردفان المحاذية لجنوب السودان والتي تشهد اوضاعا أمنية متوترة.  ونقلت وسائل اعلام محلية وتقارير تلفزيونية عن البشير قوله مخاطبا المصلين عقب صلاة الجمعة في احد المساجد بالخرطوم "سآمر القوات المسلحة بمواصلة عملياتها في ولاية جنوب كردفان حتى تنظيف الولاية من التمرد والقبض على عبد العزيز الحلو"، في اشارة الى المسؤول في الحركة الشعبية في شمال السودان الذي تتهمه الخرطوم بالتمرد وقيادة عمليات مسلحة في المنطقة.

في إطار حراكها النشط لتعزيز مفهوم نقل الخبرات إلى السودان و لتجسيير العلاقات بين المنظمات الدولية والمؤسسات المحلية في السودان عقدت لجنة الخبراء و الكفاءت السودانية بسويسرا لقاءا تفاكرياً  مع د. كرار التهامي الأمين العام لجهاز شؤون السودانيين العاملين بالخارج مساء الخميس 30 يونيو بجنيف.  وتركز اللقاء حول كيفية الاستفادة من الخبرات و الكفاءات السودانية بالخارج وضرورة تفعيل تلك الشريحة الهامة و إشراكها في قضايا وهموم الوطن وإلى ضرورة  تأسيس منظومة تنسيق وقنوات اتصال فاعلة بين الكفاءات السودانية في الخارج ومؤسسات الدولة السودانية بمختلف اهتماماتها بحيث

كشفت عن: نقص في الاموال وعزلة على نحو متزايد

أوامر البشير لجنوده بإجتياح المدن، وأبيي الغنية بالنفط .. في حين يطير الى بكين لجذب شريك قوي

نشرت صحيفة (لوس أنجلوس تايمز) الأميركية واسعة الإنتشار صباح اليوم تقريرا عن سياسة الرئيس السوداني عمر البشير داخليا وخارجيا، ابتدرته بالقول: "أُمته (البشير) على حافة الانكماش، والمتاعب التي تتكشف في كل اتجاه ، الرئيس السوداني عمر حسن أحمد البشير يلعب كمحارب ودبلوماسي في الجهود الرامية إلى الحفاظ على مؤيديه وإنقاذ اقتصاد بلاده من الانهيار تحت وطأة الديون الهائلة".

البشير: الدستور الجديد سيتم إقراره بمشاركة القوى السياسية كافة

جدد الرئيس عمر البشير عهد الإنقاذ مع الشعب السوداني بتحقيق الاستقرار السياسي والاقتصادي، وتحقيق تطلعات الشعب السوداني بالرفاهية. وأكد أن ذكرى الإنقاذ مناسبة لتجديد العهد ومراجعة لمسار الدولة وبدء مرحلة جديدة في تاريخ السودان. وقال البشير في حوار مع الوفد الاعلامي المرافق له في الأجواء عقب مغادرته مساء أمس العاصمة الصينية بكين متوجهاً إلى الخرطوم التي يصل إليها صباح اليوم، إن الإنقاذ بذكراها الثانية والعشرين تستطيع مواصلة مهمتها في رفعة وبناء الوطن. وقال إن

قال متحدث باسم الامم المتحدة يوم الخميس ان حكومة السودان وافقت على السماح للمنظمة الدولية بزيارات محدودة لمدينة كادقلي عاصمة ولاية جنوب كردفان التي شهدت عمليات قتل ونهب قبل الانفصال المقرر لجنوب السودان. واضاف المتحدث فرحان حق ان الوصول دون عوائق الى عاصمة ولاية جنوب كردفان لا يزال امرا بعيد المنال. ومن المقرر ان يصبح جنوب السودان دولة افريقية مستقلة في التاسع من يوليو تموز بعد ان صوت الجنوبيون لصالح الانفصال في استفتاء اجري في يناير كانون الثاني بموجب اتفاق سلام 2005 الذي انهى عقودا من الحرب الاهلية.

إخلاء سبيل السفراء الجنوبيين بالخارجية

أعلنت الحكومة التوصل إلى اتفاق مع حكومة الجنوب بشأن التوقيع على اتفاقية لإنشاء علاقات دبلوماسية بين البلدين في التاسع من يوليو الجاري وذلك كأول تمثيل دبلوماسي خارجي لدولة الجنوب.وكشف السفير رحمة الله عثمان في مؤتمر صحفي عقب لقائه أمس بوزير التعاون الإقليمي لدولة الجنوب السفير مجوك والدن بالخارجية أن اختيار سفراء البلدين شأن سياسي وإجرائي يتحدد في وقته وسيكون تمثيلاً دبلوماسياً دائماً.وأكد عثمان الاتفاق خلال اللقاء على كافة الأطر الفنية التي تحكم العلاقات الدبلوماسية بين الجانبين، مشيرًا إلى أن الخارجية شرعت في إنشاء إدارة خاصة بالجنوب وأضاف أن قضية تبادل المساحات المخصصة للسفارتين بالبلدين بلغت مراحل متقدمة. وكشف عثمان عن إخلاء سبيل السفراء الجنوبيين

وصف المهندس الطيب مصطفى رئيس حزب منبر السلام العادل، اتفاق أديس أبابا بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية بـ «الكارثي». وقال خلال تنوير قدمه للأئمة والدعاة بقاعة الشهيد الزبير مساء أمس، إن الاتفاق أحيا نيفاشا مرة أخرى بعد أن قُبِرَتْ. وأشار إلى أن الحرب في جنوب كردفان استخدمت ذريعةً حتى يتم هذا الاتفاق الذي أتاح للحركة الوجود في الشمال. وأكد الطيب أن الجيش رفض الاتفاق من خلال صحيفة «القوات المسلحة»، وقال إن كل انتشار عسكري يعقبه انهزام سياسي من الوطني.

رفضت حركة العدل والمساواة السودانية عرض الحكومة منصب نائب رئيس الجمهورية لحل المشكلة السودانية في دارفور وإعتبرت ذلك إختزالاً للقضية في منصب رئاسي، وأكد الناطق الرسمي لحركة العدل والمساواة جبريل أدم بلال ان حل المشكلة السودانية لا يكمن في تعيين احد ابناء دارفور في منصب نائب الرئيس، وقال هذا العرض الحكومي أتى متأخراً بكثير من مطالب المهمشين التي بدأت في الازدياد يوماً بعد يوم، وأشار إلى ان منصب نائب الرئيس كان ضمن المطالب عندما كانت الحركة تتفاوض مع الحكومة في ابوجا قبل أكثر من خمسة