الأخبار

أعلن جيمس واني إيغا رئيس برلمان جنوب السودان رسميا قيام"جمهورية جنوب السودان" لتصبح احدث دولة في العالم بعد ستة أشهر من استفتاء على ذلك بموجب اتفاق سلام ابرم عام 2005 وأنهى عقودا من حرب اهلية. وتلى إيغا امام الاحتفال الاحتفال الرسمي بهذا الإعلان بيان الإعلان عن جنوب السودان "دولة مستقلة ذات سيادة".وأكد أن الدولة الجديدة ستكون متعددة الأعراق. وجرى الاحتفال بحضور عدد من قادة العالم بينهم رئيس جمهورية السودان عمر البشير، وأقيم الاحتفالا عند ضريح الزعيم الجنوبي الراحل جون غارانغ وتم خلاله رفع علم الدولة الجديدة.

يحتشد العديد من القادة الافارقة في جوبا، عاصمة دولة السودان الجنوبي الوليدة، احتفالا بالاعلان الرسمي عن قيام الدولة، وهي احدث دولة في العالم، ومن الضيوف الامين العام للامم المتحدة بان كي مون، والرئيس السوداني عمر البشير. وسيتم الاعلان عن قيام الدولة في موقع ضريح جون غرنغ، الزعيم السوداني الجنوبي الذي قتل في سقوط طائرة هليوكوبتر في عام 2005، بعد اشهر فقط من انتهاء التفاوض على اتفاقية السلام التي مهدت السبيل لقيام الدولة الجديدة.

رقص الالاف في شوارع جنوب السودان في الساعات الاولى من صباح السبت احتفالا باستقلال عن الشمال طال انتظاره لكنه يدخل المنطقة في فترة جديدة من انعدام اليقين. وأصبحت منذ منتصف الليل جمهورية جنوب السودان المنتجة للنفط أحدث بلد في العالم. وحصل جنوب السودان على الاستقلال في استفتاء اجري في يناير كانون الثاني بناء على اتفاق سلام انهى عقودا من الحرب الاهلية مع الشمال. وفي جوبا عاصمة الجنوب لوح الناس في زوايا الشوراع الترابية بالاعلام ورقصوا على اضواء السيارات وهم يتغنون بالحركة الشعبية لتحرير السودان وجنوب السودان والحرية

يجري جنوب السودان مباحثات مع شركة تويوتا كينيا بشأن إمكانية مد خط أنابيب للارتباط بممر نفط إقليمي مقترح بغية تسهيل تصدير الخام من حقول بعيدة عن شمال السودان. وسيسيطر الجنوب على 75% من إنتاج السودان من الخام البالغ حاليا نحو 500 ألف برميل يوميا عندما ينفصل يوم غد. وأوضح المدير العام للطاقة في حكومة جنوب السودان أركانجيلو أوكوانج أن بعض الاكتشافات النفطية الجديدة قد يكون شحنها عبر كينيا المجاورة أيسر من استخدام خطوط الأنابيب القائمة.

الخرطوم توقف خمس صحف تصدر باللغة الانجليزية وواحدة تصدر بالعربية هي صحيفة اجراس الحرية

اعلنت حكومة السودان الجمعة اعترافها رسميا بدولة جنوب السودان التي ستعلن السبت، في وقت صوت فيه مجلس الامن في جلسته في نيويورك، على قرار يقضي بتشكيل قوة جديدة في جنوب السودان قوامها 7 آلاف فرد من قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة بالاضافة الى شرطة مدنية قوامها 900 فرد. وسيحضر ثلاثون زعيما افريقيا فضلا عن مسؤولين كبار من مختلف انحاء العالم اعلان احدث بلدان العالم والدولة المستقلة الرابعة والخمسين للقارة الافريقية.

رايس تترأس وفد أمريكا للجنوب

حثت الولايات المتحدة الحكومة السودانية على السماح لقوات حفظ السلام الاممية بالبقاء في البلاد بعد اعلان الجنوب دولة مستقلة السبت. وشددت على "أهمية" بقاء وجود للامم المتحدة في ولاية جنوب كردفان السودانية والنيل الازرق وولايات شمالية اخرى. وجاء هذا التأكيد مع اقتراب نهاية مهمة بعثة الامم المتحدة في السودان (UNMIS) التي حددتها اتفاقية السلام الشامل التي انهت الحرب الاهلية المدمرة بين شمال السودان وجنوبه. وتوقع دبلوماسيون أن يصوت مجلس الامن على قرار تشكل بموجبه بعثة اممية جديدة في السودان الجنوبي.

أصيب الدكتور نافع علي نافع مساعد الرئيس السوداني، ونائب رئيس حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان إصابة (طفيفة) بالرأس، خلال ندوة سياسية أقامتها السفارة السودانية في لندن عن الأوضاع السياسية الراهنة في السودان. جاء ذلك على خلفية تراشق كلامي أدى الى توقف الندوة لبضع دقائق بعد أن قذف أحد الحاضرين كرسياً على المنصة أدى لإصابة المسؤول السوداني فوق حاجب العين اليسرى، مما استدعى تدخل الشرطة البريطانية والقبض على الشاب السوداني قبل أن تتواصل الندوة بعد ذلك بمشاركة مساعد الرئيس السوداني. واصدرت السفارة السودانية في لندن بيانا وضحت فيه ملابسات

تعهد الرئيس السوداني عمر حسن البشير يوم الخميس بمحاربة المتمردين الشماليين ومقاطعة محادثات السلام الدولية في المستقبل في خطاب مُفعم بالتحدي قبل يومين من انفصال جنوب البلاد. ومن المقرر أن يعلن الجنوب استقلاله يوم السبت. وتم التصويت لصالح الاستقلال في استفتاء أجري بموجب اتفاق السلام عام 2005 بين شمال السودان وجنوبه. وقال البشير انه سيتوجه الى جوبا عاصمة الجنوب في يوم استقلال الجنوب ووعد بعلاقات ودية. ويهدف وجوده في جوبا الى طمأنة الدبلوماسيين الذين يشعرون بالقلق من سلسلة خلافات لم تحل بشأن تفاصيل الانفصال وأهمها كيفية اقتسام عائدات النفط والتي يمكن

بعثة حكومة الجنوب سترفع علم الإستقلال يوم السبت القادم

كشفت إزيكيل جاتكوث، سفير دولة جنوب السودان في واشنطن  لـ(أجراس الحرية) عن أن سلفاكير ميار ديت رئيس دولة جنوب السودان المرتقبة سيحضر جلسة الجمعية العامة للأمم المتحدة في الرابع عشر من الشهر الجاري بنيويورك للإعتراف بالدولة الجديدة رسميا، وقبول عضويتها في المنظمة الدولية. وسيخاطب كير مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة.

فقدان 75% من النفط و80% من الغابات و25% من الأرض

جمهورية السودان الجنوبي: رمزها النسر وعلمها علم الجيش الشعبي

بلد متعدد الأديان والثقافات.. والإنجليزية لغة رسمية والعربية لغة تخاطب يومية