عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

سلام يا .. وطن

*من عجائب المشهد السياسي الراكد فى هذا البلد الكظيم اللقاء الذى تم يوم الاحد بين المؤتمر الشعبي ممثلاً فى امينه العام د.على الحاج ، والمهندس محمد مختار الخطيب ، سكرتير عام الحزب الشيوعي السودانى ، وفق البيان المشترك الذى صدر من هذا اللقاء ممهوراً بتوقيع الدكتور/الأمين عبدالرازق الامين السياسي للشعبى والمهندس صديق يوسف عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي وذكر البيان ان الطرفين تبادلا وجهات النظر فى الراهن السياسي وبخاصة أهمية وقف الحرب وإحلال السلام فى أرض الوطن وبسط الحريات ، واتفق الطرفان على ان الوقف الشامل للحرب لن يتحقق بدون حل عادل ينهي الحرب ويعالج الاسباب التى أدت اليها وأن قضية الحريات شرط أساسي ومدخل لحل قضايا الوطن ،وأمّن الطرفان على التواصل والتفاكر فى كل قضايا الوطن.

*الشعبي بعد أن فشل فى إستخدام فزاعة الحريات التى لم يبق منها سوى صوت الدكتور عمار السجاد الذى يرتفع فى بعض الاحيان ، بينما الحزب بأكمله قد رضي من الغنيمة بالمحاصصة البائسة ، فحاول الشعبي بمكافيليته المعهودة او لدى الدقة تقاسم الادوار مع اشقائهم فى الوطنى ، لجذب حلفاء جدد ينضافون لمن تسقطوهم من الحركات المسلحة وليشكل الجميع قاعدة جديدة تضمن استمرارية الدولة البوليسية الفاشلة ،أما الحزب الشيوعي فبعد ان انعزل داخل الإجماع الوطنى ، لجأ الحزب العريق لطريقة نحن هنا ويلتقي بقتلة شهداء سبتمبر فى شهر سبتمبر دون ان ينجح فى ذكر الشهداء او الترحم عليهم فى ذكراهم ، ضمن بيان الفشل السياسي ، والطرفان يعلمان أن الحرب لم يسببها الشعبي او الشيوعي ولايملكان قرار ايقافها مع وجود الجماعات المعنية بالحرب .
*والمهندس صديق يوسف وهو رئيس لجنة شهداء سبتمبر والذين يحمل مستنداتهم فى حقيبته ، كيف ارتضى ان يوقع بياناً مع الجلاد او ممثله؟!دون ان يحتوي البيان على اية عبارات تفيد إلزام شريك الوطنى باي مظهر من مظاهر المطالبة بتحقيق العدالة؟ ورد الاعتبار لشهداء سبتمبر ، الهذا المستوى وصل الفصام بين الحزب الشيوعي وقضايا جماهير الشعب السوداني؟لن نبارح هذه الجزئية من المقال دون الاشادة بموقف حزب البعث وهو يرفض المشاركة فى هذا البيان بل ولن يكون لهم مشاركة الا بعد سقوط هذا النظام ، المجد لهم وهم يندهشون معنا من موقف الشيوعي والشعبي الذى أصبح : تعاسة وخيبة رجاء !! وسلام ياااااااااوطن..
سلام يا
قالت له لن اتزوجك لأنى أحلم والحياة عندى كم من الأحلام لا تملك تحقيقها ، عقد حاجبيه ونظر اليها شذراً وضحك باعلى صوته ، وسألها أتدري لماذا اصر على الاقتران بك ؟!قالت لماذا؟ قال لأنك تشعريني بأن الإنقاذ لم تقتل الأحلام فى كل الناس؟! وسلام يا..
(الجريدة) الثلاثاء12/9/2017