سلام يا.. وطن

 

*إن سقوط المرحلة الأولى من نظام الإنقاذ الذي جثم على صدر أمتنا كل هذا الزمن الطويل حتى اقتلعته هذه الثورة الفريدة اقتلاعاً ابتدائياً ، فانه قد أفرز واقعاً متلاطمة أمواجه ، وفي الإطار الخاص فإنه في صبيحة يوم الانعتاق من عقابيل الانقاذ، والمارشات العسكرية تداعب أسماعنا، كان هاتفي يرن وعلى الطرف الآخر شقيقي الأصغر فيصل أحمد ، خيرالله يسألني من مدينة كوستي عن مايمكن أن يحتويه البيان الذي نوهت عنه القوات المسلحة، أنهينا المكالمة على أن نتواصل بعد البيان، وبعد عشرة دقائق من المكالمة اتصل على ابنه حيدر فيصل صارخاً عمي أنا حيدر أبوي مات، لم أحر جواباً من هول الصاعقة التي وقعت على وسألته : أبوك منو؟! حتى استفقت على الحقيقة المفجعة أن الرجل الذي كان يدير لنا شؤوننا طيلة أعوامه الثلاثة وتلاثون عاما التي عاشها بابتسامة لاتفارقه، وعرفه رفاقه باسم (السكا) واسم (حركا ) وكان كلما يملكه في الدنيا ضحكة مجلجلة، وقلباً سليماً ويداًً تنفق ماتملكه على قلته، وترك في قلوبنا وجعا لم نملك تجاوزه حتى اللحظة.ألا رحمه الله رحمة واسعة وجعل الله البركة في أبنائه وعد وحيدر.
*ووقفنا على واقع سوداني جديد وثورة كتبت بدماء الشهداء التغيير منهجا وفكرة وسلوكاً، ولأننا نعلم علم اليقين أن دروب التغيير والإصلاح ليس بالسهل سلوكه، ولكننا نعرف أنه ليس بالمستحيل، وهذا المخاض الذي تعيشه امتنا يجعلنا نزداد قناعة بأن القادم أصعب مما مضى، وأن الانقاذ التي زرعت فينا كل سوئها لن تنسحب من حياتنا بسهولة ويسر، فإن الفريق ابن عوف والفريق برهان مخطئ من يرى أنهم ليسوا امتدادا للإنقاذ، بل إن كل الخلافات تؤكد أن القوم هم أنفسهم ولازالت دولتهم وتمكينهم الذي بدأوه قبل ثلاثة عقود يحكم، والذين وصلوا لرتبة الفريق أول قد لازموا الرئيس المعزول حتى وصلوا لهذه الرتب الرفيعة في القوات المسلحة، بينما الذين اعترضوا على ما يجري، لم يتجاوزوا رتبة العقيد وذهبوا إلى الحياة المدنية يعانون شظف العيش وويلات الكدح، وأخيراً دخلوا القيادة ثواراً وصابنها.
*إن الثورة التي عملت على إقتلاع أسوأ نظام في المنطقة والذي أضاع بلادنا وقسمها إلى دولتين فاشلتين، وجعلها في مؤخرة الركب البشري، وهاهي الثورة وثوارها صابنها في القيادة العامة مع حلمهم النبيل (سقطت ماسقطت.. صابنها)، ووسط هذا الإصرار الكبير على القوى السياسية والحزبية والشبابية مجتمعة أن تتوحد الان بأكثر من وحدتها في بداية هذا الحراك الميمون، أما الأحزاب التي انكفأت على طموحاتها الكسيرة و ذاتيتها التي تدفعها دافعاً قوياً لمحاولة سرقة الثورة فعليهم أن يعلموا أن الثوار (صابنها) وساعتها لن تفيده الرحلات المكوكية إلى العرب أو العجم، فان القضية سودانية وسيكون الحل سودانياً، شكر الله سعي أصحاب الاجندات الأجنبية عربا كانوا أو عجماً أو سدنتها من أسلاخنا .. وسلام يا ااااااوطن.
سلام يا
صمنا بلاكيزان، نأمل أن نفطر، بلا خلافات.. وسلام يا..
الجريدة الثلاثاء 7 /5/2019

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.